]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا دولة الاغنياء ! ياسر الشيخ

بواسطة: ياسر الشيخ  |  بتاريخ: 2015-12-31 ، الوقت: 23:00:48
  • تقييم المقالة:

متى تزولى يا دولة الاغنياء ؟ متى تستيقظ دولة البسطاء .. والفقراء .. والمحتاجين.. ؟
متى تزولى يا دولة الظلم بكل الظالمين .... متى يكون أصحاب الحق هم أهل الدولة ..؟
متى يُخسف بكِ يا دولة القهر .... متى يعلو أهل الحق؟
متى تُهزمى يا دولة الاغبياء ..متى يسود الاذكياء؟
متى ترحل الخفافيش عن وطنى... متى تُغرد عصافير الحب؟
متى تختفى نخبة بلاليص ستان ... متى تصحو عقول وطنى المدفونة تحت غبار الظلم؟
يا دولة الاغنياء لكى منا كل البغض والكره .. فما نال وطنى منك الا الخراب ونعق البوم فى اركانه ..
يا دولة الاغنياء أفسدتم طعامنا.. هدمتم مساكننا .. اسكنتمونا القبور قبل موعد عزرائيل....
يا دولة الاغنياء امرضتم اجسادنا .. سلبتم اموالنا.. ابتعتم تراب وطنى....
يا دولة الاغنياء صرنا من خلفكم اغنام فى قطيع لا تجد المرعى...
يا دولة الاغنياء قتلتم ضعيفنا .. وسلبت تاجنا... وجعلتمونا فى مؤخرة الامم ...
يا دولة الباشا .. والبيه .. ومعالى المقام الرفيع.. والسادة اللصوص الظرفاء.... ..اتركوا العبيد فقد حان التحرر من القيد
يا دولة الاميين فوق المقاعد الوثيرة ... والسيارة الفارهة .. والسيجار الكوبى.
والكافيار ... دعونا فقد ثارت عقولنا على أُمِيَتِكمْ.......
يا دولة الكبار الملعونة... الصغار دهستها اقدام ثقلت من السحت...
يا دولة الاثرياء .. ما ثراءك حلال .. ثرائك امتص من دم فقير لم يتم عشائه..
يا دولة اعمالها قول بلا فعل.. الا من فعل يزيدكم ثراء على ثراء...
يا دولة حاملى المباخر .. الطوافون حول مقام سيدى الفرعون ...
يا دولة الزاهدين عبر الاثير .. وقلوبكم مليئة بالطمع حتى التراب لا يملأ عيونكم.
يا دولة الفضائيات بليل .. يحشوا نخبتكم ما يزيد العقول جهلاً فوق جهلهم
يا دولة السادة بائعى الهوى فى حانات الشرق والغرب بلا ثمن...
يا دولة الاغنياء ..أذهبى لسنا بحاجة اليكِ.. فقد جاعت البطون وخويت العقول وما عاد أحدٌ منا فى حاجة اليكِ..
يا دولة الهباشين .. والقوادين.. الى الجحيم مثواكِ...
يا دولة الغرف المغلقة والاتفاقيات السرية ... خاب مساعكم فقد استيقظت عقولنا وبصرنا اليوم حديد..........
يا دولة نسى فيها الفقير شبع من طعام ام جوعه يمزق احشائه...
يا دولة هام فيها اطفال فلا مأوى لهم ولا حضن من شتاء قارص...
يا دولة قُيدَ فيها القتيل وبرئ القاتل...
يا دولة سكانها ترب الغفير وما شابهها .. ولصوصها بابراج تناطح السحاب..
يا دولة حباها الله نيلا شريان حياة لها... فجعتله لأهلها مستودع للفشل الكلوى والامراض بكل مسمياتها....
يا دولة ان سرق الشريف فيها نصبوه حاكما .. وان سرق الضعيف كسرة خبز تسد جوعا ، جعلوه من أكابر اللصوص ...
يا دولة ارجئت العلم للخلف.. وأعلت من الخرافة والدجل..
يا دولة رفعت مقام السارق والناهب للافاق .. واسدلت الستائر على مجد مبتكر شريف...
يا دولة حوت أرضها الخير فما رعوه حق رعايته... ومدوا للخسيس يد تتسول..
يا دولة سادت الدنيا علما وثقافة ... فما جعلوها الا ذيلا بلا علم ولا ثقافة ..
يا دولة الاغنياء انسيتمونا شهورا سماها الله من عليائه ..وجعلتمونا نحفظ السح الدح ........
يا دولة الاغنياء جعلتم الجاهلون فى العُلا. والمتعلمون فى الحضيض...
يا دولة الاغنياء سننتم لانفسكم قوانيناً ...تحمى الفاسد منكم .. وتسجن الشريف منا.
يا دولة الاغنياء الظالمون .. جعلتم طعامنا حقيبة من الباشا فلان والبيه علان فى المواسم والاعياد فلا نطعم الا فتات موائدكم...
يا دولة الاغنياء ..
الا تتعظون من النمرود ام انكم لا تعتبرون .....
الا تتعظون من نابليون وما آل ايه أمره.........
الا تذكرون شاوشيسكو ... ونوريجا ومن قبل موسولينى... ام ان نهايات الظلم هذه لا تعنيكم....؟
يا سادة الدولةالعظام .. يا معالى اصحاب المقام الرفيع .. ما طارطير وارتفع الا كما طار وقع..
يا سادة الدولةوحاكميها .. الفقر تزداد حدته ... والهائمون على وجوههم بلا مأوئ قد اصبحوا جيشاً للشر معدُ...
يا سادة الدولة ..الشر صار فى كل موطئ قدم ... الغربان تحلق فى كل ركن ..
يا سادة الدولة ... لا الدستور يؤمننا ... لا الدستور يعدل بيننا .. لا الدستور يأوينا بسكن دافئ يقينا قارص الشتاء اللعين... لا الدستور يجعلنا فى مصاف الامم واكثر من نصف عددنا لا يقرأ .. ولا يقوى على كتابة الحرف الاول من اسمة... لا الدستور يعيد مال نهبته دولة الاغنياء اللصوص... لا الدستور يعيد الامن لفتاة خرجت من بيتها تطلب علما ولا عملا فلا تكن فى رعب ترتعد مفاصلها خوفا من عربيد يقتنصها دون خجل...لا الدستور بأيدمرتعشة وعقول خاوية بقادر على إيجاد المأوى لقاطنى غرف الموتى بالقبور... لا الدستور يطعمنا من بعد جوع... لا الدستور يقطع يد اللصوص ويبرئ الشرفاء.... لا هذ ولا ذاك
يا سادة الدولة..العدالة هى وحدها كافية ان تؤمننا.. تأوينا .. تحفظنا.. تخرجنا من القبور ... تقطع يد اللصوص سارقى الوطن النخاسين الجدد..
يا سادة الدولة .. هبوا فقد ملت المقاعد الوثيرة منكم.. سيروا بعض الوقت بيننا لا تخافوا منا ، فلسنا بقاطفى الرؤوس... انغمسوا فى حياتنا .. كونوا منا لا تتعالوا علينا... تذوقوا طعامنا.. تناولوا شرابنا الملوث ..تنفسوا هوائنا بروائحه الكريهة.. تزاحموا فى سيارة لا تسع الا لعشر يحشرون فيها عشرون منا...
يا سادة الدولة ...اجعلوا ولو يوماً واحداً تخرجون بلا مواكب وصولة وصولجان.
أخرجوا يوما واحداً علكم تعتبرون.. تتعظون.. تتقون... تخافون يوما كان شره مستطيرا..
ياسادة دولة الاغنياء.. اجعلونا فى اجندة معاليكم.. مجرد عنوان ...
يا سادة دولة الاغنياء... هذا عنواننا عله ينال أهتمام معاليكم ومقامكم الرفيع
عــــــــــــــــــنــــــــــــــــــــــــــــــــــــوانــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنا
بسيط سهل ميسور الوصول اليه..
(مقبرةرجل كان من امثالكم سكناها اليوم بعدما اخذتكم حقنا فى الارض...
(أسفل كوبرىتحيط بنا رائحة العرق والقمامة ....بعدما اخذتكم منا العطر والفيلات................
(بحديقة خالية من الورد بعدما داستها اقدام ثقيلة .. فصارت مأوى للغربان معنا..
بعدما انهارت مساكننا التى بنيتموها بالطين بديلا عن الاسمنت....
( بمستشفى خالية من سرير ودواء وطبيب ..
( بشارع مغطى بشابورة من عوادم السيارات لن ترونا ولكن ستسمعون سعالنا من شدة الربو ...................
يا معالى السادة رفيعى المقام العالى...
إن لم تجدونا بالعنوان فابحثوا عنا فى زحام حافلة نقل الركاب محشورين متلاصقين ...
ان لم تجدونا فى اية من العناوين الميسورالوصول اليها فاعلموا اننا قد انتقلنا الى الرحب والسعة عند مليك مقتدر نشكو اليه ضعفنا امام جبروت معاليكم ونبكى بين يديه من ظلم مقامكم الرفيع... و نتوسل اليه ان ياخذكم اخذ عزيز مقتدر.............
أه انكم لم تبحثوا عن عنواننا لذا لن نقول لكم الا:
يا دولة الاغنياء ..
يا دولة المعالى وذوى المقام الرفيع ونخبة بلاليص ستان....
اليكِ يا دولة تحية المسافر ... مع السلامة ..... فقد حان وقت سفرك الى حيث لا رجعة لكى بعد اليوم... سنجعلك تستقلين قطاراً سريعا الى حيث لا اياب لكى من بعد سفرك ...
مع السلامة ... كفاكم نهبا .. كفاكم لصوصية مقنعة.. كفاكم تضليللا .. كفاكم نبذا لنا... كفاكم تزويقاً للقول .. كفاكم تجارة بأمراضنا.. كفاكم ذلا لنا انكم تواصلون الليل بالنهار من اجلنا ..فانتم تكذبون فما تصلون ليلا بنهار الا من كنوز تجمعونها ومساكن تقيمونها واسوار شاهقة تحجبون انفسكم بها عنا فلا تراكم اعيننا... كفاكم امتهانا لكرامتنا .. كفاكم تسولا باسمنا.. كفاكم تحدثا عنا فما لكم حق فى التحدث عنا ...
مع السلامة دولة الاغنياء اللصوص .... مع السلامة دولة الانتهازيون مصاصى الدماء..
مع السلامة... يا دولة نخبة البلاليص ...
مع السلامة .. لن نودعكم على رصيف القطار ملوحين لكم بايدينا بل سنلقى خلفكم بلاليص من فخار صنعت من طين وطننا لتكسر خلفكم
مع السلامة يا كل سارقى الوطن
آن آواننا ولا موطئ قدم لكم بيننا.............
مع السلامة... فقد قررنا تعلية الاسوار كى لا تدخلوا علينا فتفسدوا فى الارض مرة آخرى..
مع السلامة....فلا حاجة لنا بدستوركم .. وقوانينكم...
مع السلامة ... فقد عزمنا الا نجعل بيننا لصاً يحمل رتبة بيه ولا باشا ولا معالى السيد ذو المقام الرفيع... اصدرنا مرسوماً بالاجماع بمحو هذه الرتب من قاموسنا.
مع السلامة.... فقد اوشك الليل ان يذهب وباتت تباشير الفجر تقترب ولابد من الاستعداد لاستقبال اول ضوء فجر ليوم خالى من دولة معالى الاغنياء اللصوص
مع السلامة ... فقد اوشكت نسمات فجرنا الجديد من دون وجودكم معنا ترسل لمساتها الينا تحينا
مع السلامة يا دولة الاغنياء بظلمك وجبروتك وطغيانك ...........
مع السلامة يا دولة نخبة بلاليص ستان ...................
مع السلامة يا دولة طغت على الفقير واضاعت حق الضعيف وامرضت البشر وشيعت شعبا الى المقابر قبل موعده...............
مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع الـــــــــــــــــــســـــــــــــــــــــــلامـــــــــــــــة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق