]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التعليم ـــــــــــــــــ ياسر الشيخ

بواسطة: ياسر الشيخ  |  بتاريخ: 2015-12-31 ، الوقت: 20:23:24
  • تقييم المقالة:

المعرفة والتعليم هي عماد كل مجتمع. والمعرفة هي القوة والحيوية بالنسبة للتنمية في أي بلد من البلدان أيضا ، والمعرفة هي واحدة من قلة الموارد البشرية والذي لا يموت
في هذه الورقة المتواضعة حاولت التعرف على أكثر المشاكل المتعلقة بالتعليم في العالم العربي ، وما تبع ذلك من آثار على المجتمع العربي في الوقت الذي توفر بعض الحلول الممكنة. وتشخيص هذه الوصفة التي من المأمول منها تسليط الضوء على مشكلة خطيرة جدا في الوقت الذي توفر العلاجات المخلصة لاستعادة مجد عربي ماضي. فكل قطرة من المطر على نفس القدر من الأهمية من بين الملايين من الآخرين ، لذلك آمل أن هذا لن يذهب هباء
وبدأ الانخفاض في التعليم في الدول العربيه والذي لم يستطع ان يواكب الدول الاوروبيه المتقدمه . منذ بداية الاستعمار وهو سبب كبير لتخلف الدول العربيه في التعليم ؛ . ففي عهد الاستعمار انخفظت حالة التعليم في العالم العربي واستمرت في الانخفاض ، ويقول البعض حتى اختفت تماما ، لأن المحتل لا يريد أن يرى أي تحسن في مجال التعليم ؛ اولويتهم هي نهب الثروات والموارد للأراضي العربية واستخراج الموارد البشرية بقدر ما تحتاج أذناب الوطنية للمساعدة في الحفاظ على النظام في مستعمراتها
على الرغم من الجهود المبذولة للحفاظ على الامبريالية بانخفاض العرب ، محمد علي ، بعد توليه السلطة في مصر ، بدأت السياسات التعليمية الجديدة عندما أرسل البعثات التعليمية الى فرنسا التي ساعدت على بث حياة جديدة في النظام التعليمي ، ليس في مصر فحسب وإنما في بقية أنحاء العالم العربي

ولا زالت الدول العربيه بعد. نصف قرن وبعد أن تحررت من الحكم الاستعماري لديها تراجع يثير الكآبة وانخفاض معدل معرفة القراءة والكتابة ، وتفتقر إلى الموارد اللازمة لمتابعة المتقدم أو العلوم التطبيقية


وأود الآن أن تقدم لمحة موجزة عن ما أعتبره أكثر المشاكل إلحاحا في مجال التعليم التي تواجه العالم العربي اليوم


مشكلة التعليم في العالم العربي:
تحليل
عندما ننظر في النظم التعليمية في الدول العربية نجد ان هناك الكثير من المشاكل ، وبعض هذه المستوطنة في جميع النظم وبعضها يتصل بشكل أكثر تحديدا على النظم التعليمية في بعض الدول العربية. في العالم العربي نجد ان هناك الكثير من السلبيات في النظم التعليمية ، وهذه غالبا ما تكون ذات الصلة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. لا استطيع مناقشة كل هذه المشاكل بقدر كبير من التفصيل ، لأن نطاق هذه الورقة محدود ولكن سألقي الضوء على القضايا وخاصة في مجالات التعليم . فمع بداية العملية التعليمية وبدأ قبول الطفل إلى المدرسة

نرى الحاجة الملحه إلى مباني المدارس ، والمعلمين ، والمعدات ، وهذه الأمور تحتاج إلى الأموال. وفيما يلي الخطوط العريضة للمشاكل التي نواجهها فيما يتعلق بالتعليم
1.
التمويل ، 
2.
حجم الصفوف الدراسية ، 
3.
علم أصول التدريس وطرائق التدريس ، 
4.
المناهج الدراسية ، 
5.
دولة العلم والتعليم ، 
6.
نوعية التعليم ، 
7.
صنع السياسة المشاكل


1.
التمويل
سنبدأ التمويل ، بل وتجدر الإشارة إلى أن توفير الأموال في العالم العربي يختلف بين منطقة الخليج ، الغنية من عائدات النفط ، وبقية الدول العربية التي لها الاقتصادات المتواضعة. وتحدث مجتمعة في العالم العربي لا تنفق ما يكفي على التعليم وفقا لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) إحصاءات الدول العربية تنفق أقل من 2 ٪ من ناتجها المحلي الإجمالي على التعليم والبحث العلمي ، على عكس الدول المتقدمة التي تنفق حوالي 10 ٪. وهذا يكشف عن فجوة كبيرة بين البلدان المتقدمة والعالم العربي. الإنفاق الفعلي على التعليم والبحث انخفض بعد عام 1985



عدم كفاية التمويل يؤثر على كل جوانب التعليم ، ابتداء من البنية التحتية على طول الطريق لنوعية التعليم


وكذلك رواتب المعلمين التي تؤثر على الإنتاجية لأنها غالبا ما يرغمون على كسب من مصادر أخرى من أجل التعايش مع الاحتياجات الأساسية


تمويل البحوث شيئا مثل : "في مصر وحدها لدينا الآلاف من حاملي شهادة الدكتوراه قادرا على القيام البحوث ، وتدريبهم على إجراء البحوث ، وبالقرب من لا شيء لديهم في صناديق لدعم البحث العلمي" ، والسيد فاروق الباز يقول
ووفقا لمسح اتخذنا من طلاب الجامعات ، على بعد حوالي 70 ٪ عدم كفاية التمويل باللائمة بوصفه عقبة في إصلاح التعليم. وقالوا أن جوانب التعليم الأكثر تضررا من نقص التمويل هي : بناء مدارس جديدة ، ورواتب المعلمين وتوفير المعدات والمواد التعليمية.


2.
حجم الصف
عدم وجود مبان ومؤسسات و زيادة عدد المسجلين تحرم الكثير من الطلاب من الحق في التعليم ، مما يعد انتهاكا لحقوق الإنسان وإعلان عام 1948. نظام التعليم ليس لديها ما يكفي من الموظفين وأماكن جديدة للطلاب وبالتالي فهي مضطرة إلى الجلوس في مجموعات كبيرة وازدحام الفصول الدراسية. ومن الأمثلة على ذلك يمكن أن نرى في الجامعات المصرية. ووفقا لإحصاءات رسمية ، فكلية الحقوق في جامعة القاهرة تضم حوالي 30000 طالب واحد لا يمكن أن نتصور كيف يمكن للطلاب للحصول على ترتيب القاعات في المحاضرة والاستماع إلى المحاضرات ، وإلى أي مدى يمكن لأحد أن يستفيد من هذه المحاضرات. وبالمثل ، في كلية التجارة وتضم حوالي 50000 طالب. هذه أرقام مذهلة تظهر خطورة هذه المشكلة والقصة لا تختلف كثيرا في بلدان عربية أخرى


الآثار المترتبة على هذه المشكلة : إن العدد الهائل من الطلاب سواء في المدارس أو الجامعات يؤثر على نوعية التعليم ، ويقل من التفاعل بين الطلاب والمعلمين ، والعديد من المشاكل الاجتماعية مثل المشاجرات بين الطلاب تجعل التعليم لا معنى له
أسباب هذه المشكلة : أسباب سياسية واقتصادية
أسباب سياسية : إن الحكومة تريد ارضاء جميع الناس من خلال اظهار أنها توفر التعليم المجاني ، لذلك ضغطا على المؤسسات لقبول المزيد من الطلبة 

أسباب اقتصادية : ان الحكومة ليس لديها ما يكفي من الأموال لبناء جامعات جديدة ، وتعيين ما يكفي من المدرسين لذلك فإن وضع الطلبة في مجموعات كبيرة في المؤسسات القائمة


3.
طرق التدريس والتربية
طرق التدريس تلعب دورا كبيرا في العملية التعليمية. طرق التدريس المستخدمة في العالم العربي هي الأساليب التقليدية وعادة ما تجاهلة الطرق الجديده. ويعتمد تدريس وتعلم عن ظهر قلب لا يأخذ بعين الاعتبار أساليب جديدة مثل عملية البحث والتعلم. كذلك ، فإن عددا كبيرا من المعلمين غير مؤهلين. وتجدر الإشارة إلى أنه من أولئك الذين يحصلون على شهادة ثانوية مع انخفاض درجات الذين يتجهون نحو كليات التربية ومعاهد المعلمين. بل هي أيضا نتاج السائد في نظام التعليم القائم على الحفظ بدلا من توجيهها نحو التعليم والتفكير النقدي والإبداع. وهي ، بالتالي ، ستطبق نفس النظام عند تخرجهم ، عندما يعملون في مختلف المؤسسات التعليمية


.
المنهج
وهذا هو اهم عنصر من عناصر النظام التعليمي ككل حيث ان المنهج يحدد ما تتطلع اليه الامة 


ومما يؤسف له أن المنهج الدراسي في العالم العربي يفتقر الى معلومات جديدة وتحديثها دوريا 


بدلا من ذلك ، في البلدان المتقدمة الكثير من الاساتذة والطلاب يتشاركون بنشاط في إعداد الكتب المدرسية الأمر الذي يؤدي إلى نوعية أعلى من النص


. وذلك على عكس الدول العربية حيث نوعية النصوص منخفضة جدا الطلاب يجدون صعوبة بفهمها ، ثم لن يهتم بها ، ومن ثم تؤثر على التعلم


وفقا لنتائج استطلاع الرأي إلى نحو 99 ٪ من الطلاب قد أعربت عن استيائها من المنهج وأنه قد عفا عليه الزمن ويجب أن يتغير في أسرع وقت ممكن.

6.
جودة التعليم
العملية برمتها هي شكل من التعليم لإعداد الأشخاص الذين يمكن أن تتخذ زمام البلاد وقادرة على المنافسة مع غيرها من الدول المتقدمة والدول النامية بهدف تحقيق إنجاز أكبر قدر ممكن من النمو في بلدهم

عندما نحلل الوضع في العالم العربي ، نرى أن أهداف الازدهار والنمو لا تتحقق. من هو المسؤول عن ذلك؟ "ويخلص الخبراء الا ان تدني نوعية التعليم هو السبب الرئيسي.

.
يمكننا تقسيم اقتراحاتنا في مختلف الفئات:

1.
مشاركة المجتمع المدني 
2.
التعاون مع البلدان الأخرى 
3.
وإصلاح المناهج الدراسية 
4.
برامج تدريب المعلمين 
5.
العلوم والتكنولوجيا
مشاركة المجتمع المدني
يجب على الحكومة السماح وتشجيع دور منظمات المجتمع المحلي لبناء المدارس والجامعات حيث أن هذا يمكن أن يساعد في حل مشكلة اكتظاظ المدارس والجامعات


التعاون مع البلدان الأخرى:

.
دول العالم العربي ينبغي أن تتعاون مع الدول المتقدمة لمعرفة كيفية تحسين نظمها وعلى أي قواعد عمل هذه النظم. هذا التعاون من شأنه أن يساعد على حل الكثير من المشاكل. بلدان كثيرة مستعدة لتقديم المساعدة ولكن المشكلة في العالم العربي ، هناك عدم استعداد لاتخاذ الاستفادة من تجارب البلدان الأخرى

. وإصلاح المناهج الدراسية:

المنهج الحاليلن يساعد في تحسين أو تطوير القدرات البحثية للطلاب. وإنما تعتمد على تعلم عن ظهر قلب ، أو التحفيظ ، وهناك حاجة إلى الاستعاضة عن أساليب التدريس الحديثة التي تستخدم في البحث وتهيئة الطلاب للحرص الاختراع والاكتشاف. المنهج يحتاج إلى تحديث ، على أساس سنوي ، لكي تعكس الاختراعات والاكتشافات الجديدة

برامج تدريب المعلمين:

المعلمون جوهر النظام التعليمي ككل ، إلا في العالم العربي وأدائها لا تتفق مع المعايير الدولية. انها تحتاج الى مزيد من المدربين لتثقيف الطلاب
ينبغي أن تكون هناك ورش عمل للمعلمين على أساس منتظم وينبغي أن تدفع مرتبات تنافسية حتى يتمكنوا من التركيز فقط على التعليم بدلا من البحث عن عمل إضافي

العلم والتكنولوجيا
مجالات العلوم والتكنولوجيا تتطلب اهتماما هائلا في العالم العربي. تدريس العلوم والتكنولوجيا في الغالب النظرية. هذا يحتاج إلى تغيير المزيد من التدريب العملي. كما أنه يتطلب المزيد من مختبرات العلوم ومراكز البحث حيث يمكن للعلماء إجراء البحوث والنشاطات العلمية.

إنشاء مختبرات ومراكز البحث ليست كافية في حد ذاتها وإنما هو ضرورة لتهيئة مناخ يمكن فيه هؤلاء الناس يشعرون بأن نتائج البحث ما زالت مثمرة
الآلاف من الباحثين والعلماء العرب العاملين في الدول الاجنبية تعمل فقط لمجرد أنها لا يمكن أن تجد راحة في مكان العمل في بلدانهم الأصلية. لحل هذه المشكلة ، علينا أن نجدد البنية التحتية وخلق جو عمل صحي في الدول العربية. وعندئذ فقط يمكن ان نطلب من هؤلاء العلماء للعودة وخدمة بلادهم.

الإصلاحات المقترحة فهي كما يلي
"
نشر جودة عالية وتوفير التعليم للجميع ،

 وإعطاء الأولوية للتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة وتأمين التعليم الأساسي للجميع ، وتوسيع نطاقه ليشمل على الأقل 10

 الصف ؛

 وضع نظام لتعليم الكبار والتعلم مدى الحياة وتحسين نوعية التعليم في جميع المراحل ؛

 

مع إيلاء اهتمام خاص لتعزيز التعليم العالي ، ووضع تقييمات دورية مستقلة الجودة في جميع مراحل التعليم. وترسيخ العلم ، وبناء وتوسيع القدرة على البحث والتطوير في جميع الأنشطة المجتمعية.    *-*-*-**-*-  ياسر الشيخ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق