]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرشوة...

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2015-12-31 ، الوقت: 11:01:08
  • تقييم المقالة:

الرشوة ، ذاك الإخطبوط إذا مس قطاعا  نخره كما تنخر السوسة مادة الخشب أو الصدأ الحديد أو السرطان الأنثوي جسم الإنسان. آو كالنار تلتهم   الأخضر و اليابس.  وقد تكون هذه "الآفة" الوحيدة المنبوذة من السماء إلى الأرض ، بمعنى كل  الشرائع السماوية و الأرضية تحرمها و تحاربها  ...

إلا أن الفرق بين الشرائع السماوية و القوانين الأرضية ، هي أن هذه القوانين (الأرضية)  تحارب هذه الآفة بقوانين صارمة المظهر رخوة المضمون . عكس ما هو آتي من السماء ...

قلت رخوة المضمون ، لان الشرائع السماوية واضحة لا لبس عليها و ليس فيها  فجوة قد يستغلها الإنسان وبجعل من تلك الفجوة منفذا ينجو من خلالها . كما هي تشريعاته (الإنسان) الوضعية والذي يتفنن في وضع قوانين جزء منها يناقض الجزء الآخر...

قوانين يلفها الغموض كل واحد يفسرها فيما بعد على حسب وجهة نظره و على حسب مصالحه. الغموض و التناقض ليس كله سهوا وإنما الكثير من مواد تلك تكون عمدا وعن قصد...

لأن لو كان عكس ذلك هذه الآفة ليست بحاجة إلى  كل تلك الحزم من  القوانين . قانون السماوي يكفي ليكون الرادع لكل من "الراشي" و "المرتشي" و" الساعي بينهما"... 

صحيح ، الرشوة هي أم الفساد و الفساد باقي   طول بقاء الإنسان فوق الأرض. لكن بتلك التشريعات السماوية يمكن محاصرة هذه الآفة في زاوية ضيقة محدودة التأثير...

تماما كالسرقة، يرى الكثير أن قطع يد السارق قاسية جدا وغير إنسانية، الخ... لكن لو نرى الأمر من زاوية المنطق نرى عكس ذلك تماما...

لأن،  لا أظن أن أحدا سيفكر في مد يده حتى داخل جيبه عندما يرى زميلا له في المهنة فاقد ليده. وإذا كان يخشى مد يده داخل جيبه فكيف يمد يده داخل جيوب الآخرين أو أموال عامة يكون مؤتمن عليها ...

أو مثل مصير مسؤول رفيع  في إحدى البلدان التي تسمى "شمولية"  ، الذي تم إعدامه بطريقة "ابتكارية" ، بأمر مباشر من زعيم ذلك البلد. لأن ذلك المسؤول الرفيع احتسى الخمر بكمية حتى  أصبح يرى في "الحمير" ،  "ديوكا" تصيح قبل وبعد الفجر... 

طريقة الإعدام هذه ، كانت "بقذيفة هاون" ،  أطلقت عليه على المباشر مزقته تمزيقا . قد يرى البعض أنها طريقة وحشية و غير أخلاقية . ولكنها في المقابل سيصبح كل مسؤولين ذلك البلد وهم يرون مصير زميلهم ، يخشون حتى احتساء الماء خوفا أن يتحول إلى خمر... 

تماما أيضا ، كآفة  "الزنا" ، يصبح الزاني الذي رأى  مصير زميله يصبح يخشى حتى  معاشرة زوجته حتى يتأكد من جديد أن تلك المرأة فعلا زوجته شرعا وقانونا  ...

وبذلك يمكن القضاء على هذه الآفة التي تنجب للمجتمع قنابل و ألغام موقوتة تعصف بأسس المجتمعات ، تماما كما تعصف الزلازل بأسس البنايات ...

 أو كما   تعصف آفة الرشوة بأسس وعجلة  الاقتصاد والتنمية للأمم ويصبح كل شيء معطل لا يتحرك إلا  بهذه الآفة . تماما كالآلات البالية التي آكلتها مادة  الصدأ و تصبح لا تتحرك إلا بعد تزييتها و تشحيمها . وتلك الزيوت و الشحوم هي "الرشوة"...

ولرشوة أنواع ، قد يظن البعض أن الرشوة فقط هي تلك النسب التي تعطي لكي يتحصل الشخص على تسهيلات  في معاملة من معاملته التجارية و الغير التجارية...

 لكن الرشوة ، كل شيء  يتحصل  المرء من خلاله  على ما هو ليس به حق  .  ذلك الشيء قد يكون مادي أو معنوي . أو يكون بالمقايضة بمعنى ،التسهيلات المتبادلة . وحتى  لو كانت متطابقة لقوانين الذي يكون وضعها  الإنسان بثغرات يتسرب من خلالها ويحولها إلى   " رشوة مقننة"...

 كمثل أحد الأثرياء سئل عن مصدر ثروته ، أجاب "لا تسألونني عن مصدر ملياري الأول ، لكن باقي ثروتي أستطيع إثبات مصدرها...".

بمعنى أوضح، هذا الثري أساس ثرائه غير سليم ويكون أسسه من خلال رشوة أو فساد. وإذا كان الأصل فاسد فكل ما يترتب عن ذلك فهو فاسد. كالطفل الذي يولد خارج نطاق الزواج الشرعي فهو ابن حرام و يبقى كذلك حتى موته...   

   بالمختصر المفيد، تكون أمة من الأمم وصلت إلى مرحلة متقدمة من الفساد عندما تتمكن هذه الآفة من اختراق جدران، بالخصوص ، قطاعان هما :  قطاع الصحة و العدالة...  

 وتصبح بالتالي تلك الأمم مثلها مثل إنسان عندما تتمكن خلايا سرطانية من بسط و الاستيلاء على جميع أعضاء جسمه و يصبح رحيله إلى لحده مسالة وقت فقط...

قلت الصحة و العدالة ، لأنهما آخر حصنين يلتجأ إليهما الإنسان ، الأول للعلاج و استئصال  سرطانات بمختلف أشكالها وأنواعها . والثاني للكي من سرطانات الرشاوى و الفساد...          

 

 

 

 

  بلقسام حمدان العربي الإدريسي
31.12.2015


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق