]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحمد لله

بواسطة: هاجر  |  بتاريخ: 2015-12-30 ، الوقت: 12:47:04
  • تقييم المقالة:

لو أردت أن أحمد الله على شيء واحد .. سأحمده أني نشأت في أسرة هاجسها الأكبر رضا الله وقدوتها الأسمى رسول الله وأصحابه ..

 

كان هم أمي الأكبر أن تعلمنا محبة الله وأن تربط قلوبنا برسول الله وآله .. كانت القصص التي تملء بيتنا قصص الصحابة وبطولاتهم وحكايات الصحابيات وكيف دخلن الإسلام .. أفلامنا هي الأفلام التاريخية التي تحكي كيف بدأ الإسلام .. ومسلسلاتنا هي كل مسلسل يحكي تاريخ خليفة أو زاهد أو ولي أو صالح .. حتى أني لم أكن أحتاج أن أقرأ مادة التربية الإسلامية لأحصل على أول النقطة ولأن أسبق الأستاذ بتتميم أي قصة عن نبي أو صحابي .. لكل شيء لدينا له دعاء .. دعاء الخروج والدخول والسفر والأكل والنوم ..

 

في بيتنا يتمحور البرنامج حول موعد الآذان .. بحيث أنه لا يوضع أكل ولا نلتف حوله ولا نجتمع إذ أذن المؤذن فذاك وقت ذهاب أبي للمسجد ..

 

كنت أستغرب عندما أجد فتيات صديقاتي لا يعرفن العشرة المبشرين بالجنة يجهلن أحداث السيرة وسبب الغزوات وانتصار وانهزام المسلمين .. أتفاجؤ عندما تخبرني إحداهن أنها لا تعرف أسماء زوجات النبي ولا عدد أبناءه ولا كيف قتل أحفاد رسول الله .. لأنها كانت تعتبر من البديهيات التي عرفناها في الصغر ..

 

كنت ولا زلت أتذكر هذا الأمر وأحمد الله وأشكره أنه أخرجني من صلب رجل ورحم امرأة لا يضيعان فرضا من فروضه ربوني على مراقبة الله ومحبته وخشيته .. وأرجوه دائما أن أكون كما يريد لتفخر بي إبنتي كما أفخر أنا بأمي ..

 

ليس تباهيا ولا تفاخرا ولكنها كلمة سكنت قلبي ونعمة جاد علي بها الله وجب علي شكر والدي عليها وقبلهم شكر الله ..

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق