]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الغضب في بلاد العرب

بواسطة: ناصر دودين  |  بتاريخ: 2011-03-23 ، الوقت: 19:27:17
  • تقييم المقالة:

كأن العرب على اختلاف مواقعهم ومشاربهم وانتماءاتهم يعيشون لهذه اللحظة حالة من الحلم , لسان حالهم يقول: هل ياترى نعيش علما أم حلما؟! كيف لا وتلك الأنظمة كانت أشبه بالجبال التي لا تتزحزح جاثمة على صدور الخلائق وأجهزة الأمن تمد يديها لكل مكان فكان حلم الثورة يراود أنفس المعذبين في بلاد العرب فيردفون هذا الحلم بشهيق طويل يكاد يزهق النفس وتتبعه الكلمات  ..هيهات هيهات.

الآن هذه الأحلام  أصبحت حقيقة تلامس شغاف القلوب وتفتح أبواب الأمل لشعوب مسحوقة عانت كل أنواع البطش والاستعباد.

شباب العرب يعلنون عن أنفسهم بطريقة تثير العجب وتدفع للفخر والاعتزاز , إنها ثورة القيم ...يا الله كم أدهشنا الانضباط والالتزام والصدق وسلمية الثورة التي فاجأت العالم لتفتح الأبواب أمام تغيير تلك الصورة النمطية عن العربي الفوضوي اللامبالي.

إنها لا شك ثورة الغضب في بلاد العرب ....إنها ثورة وليست ثورات لأنها متزامنة ودافعها واحد وإن تعددت الأنظمة وثقافتها واحدة وإن تفاوتت اللهجات ووقودها واحد وهم الشباب العربي النقي من دناسة السياسة وأطماع الرياسة.

أصبحت هذه الثورة واقعا برتسم على أرض العرب في غاية العجب, وإن هؤلاء الشباب يعلمون علم اليقين أن الغرب لن يدعهم يفعلون كل ما يريدون يدركون هذا جيدا ويلاحظونه في تصرفات الغرب ويحللون التباطؤ الشديد في حماية مدنيي ليبيا على سبيل المثال وكأنهم ينظرون إلى المستقبل وعيونهم تملؤها الآمال العراض بأن يصبح لهذا الامتداد الجغرافي الهائل مصر ليبيا تونس ولو مجلس اقتصادي مشترك, ولكن الغرب ينظرون إلى نفس المستقبل بطريقتهم الخاصة ,ولكنها البداية ولكل أمر عظيم بداية وهم وضعوا أرجلهم على أول الطريق وآمال الغرب وطموحاتهم ليس قدرا مبرما ولا قضاء محكما . 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق