]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(من التراث)...النهاية المأساوية لثعلب "أجرب متزلف"

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2015-12-28 ، الوقت: 16:20:51
  • تقييم المقالة:

 كلما سقط رأس من "الرؤوس المتزلفة" أتذكر آليا نهاية المأساوية لثعلب "المتزلف الطماع" ... القصة (منشورة سابقا ) ، وهي أن ذئبا جائعا أراد التهام" عنزة" فأدعى عليها بأنه له عليها دينا عبارة عن كيلوغرام من الشحوم وله شاهد إثبات وهو "ثعلب أجرب" حتى هو أنهكه الجوع والمرض والطمع ...

لكن ذالك ثعلب زاد، عندما أدلى بشهادته ، أن ذالك الدين كيلو ونصف من الشحوم وليس كيلوغرام واحد . تلك "العنزة" لم يكونلها من خيار إلا التظاهر بالقبول قائلة لذالك الذئب " بما أن لك شاهد فأنت على صواب ، لكن أمهلني قليلا من الوقت لأدفع لك دينك".
في ذالك الوقت استنجدت تلك "العنزة" ب "السلوڤي"* ، طالبة منه حمايتها و إنقاذها من مكيدة ذلك الذئب وشاهده "المتزلف"...

تنكر ذلك " السلوقي " تحت جلد خروف وقدمته للذئب  قائلة له "لم أستطيع تدبير لك تلك الكمية من الشحوم ولتبرئة ذمتي اتجاهك قررت إهداء لك خروفا كاملا لك و لشاهدك"...
فرح ذلك الذئب وشاهده (الثعلب الأجرب) بتلك الغنيمة لم يكونا يحلما بها من قبل . لكن في الطريق أحس الذئب ( بمكره و فطرته الخبيثة) أن هناك في الأمر شيئا غير عادي في الموضوع ...

صفة و مشية ذاك  "الخروف" غير عادية وغير مطمئنة ، طالبا من "شاهده" تولي أمره ( الخروف) لحين عودته (لقضاء حاجة خفيفة) ...
صاعدا  في إحدى المرتفعات ليراقب ماذا سيحدث وإذا بذالك الخروف يصبح "سلوقي" * ، يطارد في الثعلب قبل أن يمزقه تمزيقا ...حينئذ ،  صاح   الذئب من المكان  المرتفع الذي صعد اليه ، قائلا :  "هذا جزاءك أيها الثعلب الطماع المتزلف الأجرب ، أنا أقول كيلو شحما وأنت تضيف له النصف.   يبقى السؤال المطروح كم  من "رأس متزلف" سيعرف مصير "الثعلب الأجرب"....
*نوع من الكلاب تستعمل في الصيد

 

 

 

 

 

 

 حمدان العربي الإدريسي

18.05.2011


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق