]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

"ثلاثية الحكيم الهارب"

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2015-12-28 ، الوقت: 14:27:46
  • تقييم المقالة:

قصة الحكيم ، المذكورة في مواضيع سابقة ، والتي حدثت في زمان ومكان ما . وهي صالحة في المكان و الزمان ، حتى يرث الله الأرض وما عليها...
حكيما ، كان مسافرا وفي الطريق اعترضت سبيله عصابة من اللصوص و قطاع الطرق ، بحكمته و فطنته تنبه أنه كمين من تلك العصابة الإجرامية تريد سلبه...
قبل أن يقع بين أيديها (العصابة)، ولى هاربا في الاتجاه المعاكس ، نادوه زاعمين أنهم يريدون منه فقط حكم. التفت إليهم بدون أن يتوقف ولخص لهم ما يريدون معرفته في ثلاثة حكم :


الأولى :   قال لهم "إذا أردتم علما الله وحده هو الأعلم". بمعنى الله وحده هو عالم العلن و الغيب و هو من علم الإنسان ما لم يعلم ، وهو لا يعلم أكثر من ذ لك . بمعنى أكثر مما علمه الله ، عز وجل ، للإنسان ....

الحكمة الثانية قال لهم": وإذا أردتم معرفة عن الدنيا، ولا أحد يغدو منها سالما ". بمعنى ، أن الدنيا مصائب و أهوال وهي عبارة عن حقول ملغمة بشتى أنواع المتفجرات ومهما احتاط الإنسان وهو يجتاز تلك الحقول سيصيبه شيئا من تلك الألغام مختلفة الأشكال والأعماق . منه (أي الإنسان) من يفقد حياته تماما ومنه من يفقد طرفا من أعضائه .المهم أن لا يجتاز تلك الحقول سالما...

والحكمة الثالثة :   قائلا لهم : " إذا انتظرتكم ، أنتم كثرة وأنا واحد أنا هو الظالم". بمعنى على الإنسان أن يجتنب الشر و الضرر . وان لا يرمي نفسه للتهلكة وينسبه للقدر وعليه اجتناب الضرر ومسبباته ...وكما يقول المثل العامي "الحذر يغلب المكتوب"...

 

 


 

بلقسام حمدان العربي الإدريسي
09.02.2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق