]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الممرض جمال بن الذيب

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2015-12-25 ، الوقت: 18:02:28
  • تقييم المقالة:

ممرّض متمكّن من مهنته، متمرّس فيها حدّ الحِذْق، له أنامل حريرية وهو يداعب الحقنة، وبخفّة متناهية يكون قد أنهى عملية الحَقْن دون أن يشعر معها المريض بأدنى ألم.

وهو إلى جانب ذلك مستعدّ إلى التنقّل إلى بيوت كبار السنّ ممّن أقعدهم المرض عن الذّهاب إلى العيادة المتعددة الخدمات "بوحفص السّعيد" لتقديم يد المساعدة.كما أخبرني بذلك.

إنّه الممرّض الشّابّ "جمال بن الذّيب" من مواليد 1970م بعين تاغروت، يمتلك في رصيده خبرة لاتقلّ عن 23 سنة. نتمنى له كلّ الخير والنجاح في مهنة هي من أشرف المهن، لأنّ زرع بسمة على شفاه مريض لاتضاهيها كنوز الدنيا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق