]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

مسجد مونبليار ومعهد الشيخ محمّد البشير الإبراهيمي بفرنسا

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2015-12-23 ، الوقت: 17:47:49
  • تقييم المقالة:

مسجد مونبليار ومدرسة البشير الإبراهمي بفرنسا حُلم تحقّق أخيرا

البشير بوكثير

و يبقى نداء السّماء، عاليا يملأ الاصداء : " في بيوت أذن الله أن تُرفع ويُذكر فيها اسمه".

مسجد مونبليار بفرنسا حلم تحقّق بعد طول انتظار بفضل الله تعالى أوّلا ثمّ بفضل المحسنين والمخلصين من جاليتنا الجزائرية المسلمة خاصّة ، يقودهم فتى الفتيان " زين الدّين زغبي" ابن مدينة رأس الوادي الولاّدة وهو الأمين العام للجمعية ومدير مدرسة البشير الإبراهيمي . لقد نذر أخونا زين الدين زغبي حياته لتشييد بيوت الله في كلّ مكان، حفاظا على هويتنا وموروثنا الديني وترسيخ الثوابت الدينية والوطنية لدى جاليتنا المسلمة هناك ، تأسّست الجمعية الدينية سنة 2003م، وتمّ افتتاح المسجد سنة 2014م، يضمّ بين حناياه : قاعة للرجال تضمّ 1500مُصلٍّ، وقاعة للنّساء تضمّ 800 مصليّة، إضافة إلى مدرسة حملت اسم علاّمة الجزائر وفخرها الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله، ستصبح في القريب العاجل معهدا للجالية المسلمة والجزائرية خاصّة، يشتمل على 300 مقعد بيداغوجي وفرع مخصص لمحو الأميّة. كما يتزيّن بمكتبة عامرة بالكتب المتخصصة في الفقه والشريعة وعلوم الدين، إضافة إلى كتب خاصّة بالأطفال باللغتين العربية والفرنسية. كما نلفت اهتمام القرّاء والمهتمّين بتراث الشيخ البشير الإبراهيمي إلى وجود نسخة من القرآن الكريم مكتوبة بخطّ الشّيخ رحمه الله كان قد أهداها لأحد مشايخ فلسطين، والذي أهداها بدوره إلى الأخ الفاضل " زين الدين زغبي" ، وهي التي تظهر في الصّورة. نهيب بجهود كلّ المخلصين والمحسنين الذين أحسنوا الاستثمار في الأبناء الأبرار، والحفاظ على هويّة الآباء والأجداد الأخيار ، في عصر العولمة والأمْركة، داعين الخيّرين إلى المساهمة في هذه المشاريع الحضارية الخالدة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق