]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المراة والمناصب الرئاسية

بواسطة: د\ابراهيم نبيل عبدالرحمن  |  بتاريخ: 2011-12-21 ، الوقت: 10:32:31
  • تقييم المقالة:

ذكرنا سابقا ان بالتسخير والاسماء والاستواء اصبح الانسان وبفضل من الله تعالى خليفة الله تعالى فى الارض وذكرنا ايضا فى مقالات سابقة ان الله تعالى علم ادم الاسماء كلها وان لكل من زوجتى ادم (مريم وسبأ) نصف النصيب من هذه الاسماء لكل منهما ولكل نصيب من هذه الاسماء هو مختلف عن الاخرى ولكل نصيب فى الجينات الوراثية يحمل مجموعات مختلفة من النصيب من الاسماء لكل منهما وانه على المراة ان تكمل نصيبها من هذه الاسماء لتكون سوية من الرجل من خلال عملية الزواج وبعد هذا الامر تبدأ المراة فى عمليات التزكية سواء للجسد او النفس او الروح للوصول للدرجات والمراتب الايمانية العظيمة الموجودة فى القران والتى من خلالها تصل المراة بأذن الله تعالى الى النفس المطمئنة ولكن بشرط ان تكون هذه الدرجات تسلكها لله وفى الله بحيث لا يتعلق جسدها او نفسها او روحها بمخلوق ايا كان تعلقها لا يكون الا بالله وهم سبعة درجات تسلكهم المراة للوصول للنفس المطمئنة والتى من خلالها يمكن بفضل من الله ان تؤتى الحكمة او يهبها الله العلم لتكون اصولية او فقيهة او ان تصل الى منصب من المناصب او لتكون من المجدديين لعقيدتها من خلال احدى الكتب السماوية الثلاثة وهى الزبور والانجيل والقران والسنة وهذه الدرجات لم يفرضها الله تعالى على المراة رحمة بها ولكن جعلها لمن اراد من النساء ان تكون قدوة لاخواتها من النساء او لتكون معلمة وداعية ومن العلماء وهذه الدرجات هى الايامى (الخادمة)والاماء(الجارية) والاماء اعلى درجة من الايامى وترتيب الدرجات كالتالى (الايامى_امة_ملكة اليمين_السيدة _الصديقة_الزوجة_ام المؤمنين) وهذه الدرجات التى توصل المراة لتكون مؤهلة لحمل العقيدة فاذا ماوصلت المراة لدرجة ام المؤمنين تكون كملت ورزقها الله تعالى النفس المطمئنة من خلال هذه المراحل فاذا ما كملت باتمام هذه المراحل فيجوز لها ان تتولى المناصب القيادية ومن المعروف انى لا اتحدث الا بالدلائل والبراهين وقبل ذكرها احب ان اوضح امرا هاما انه يمكن للمراة ان تصل لاحدى هذه الدرجات دون زوج وهذا نموذج للدعوة الفردية واعلى درجة تصل اليها فى هذه الحالة هى درجة الصديقة كالسيدة             مريم ابنت عمران ام عيسى رضى الله عنهما اما الادلة والبراهين فيقول الله تعالى من خلال هدهد سليمان فى سورة النمل "انى وجدت امراة تملكهم واوتيت من كل شى ولها عرش عظيم 23"سورة النمل لنتدبر قول الله تعالى واوتيت من كل شى وهى امراة ونتذكر سليمان الذى اوتى من كل شى ايضا ونتذكر ذى القرنين اعلى درجات المجددين فى القران اوتى من كل شى ايضا لعل الامر بدأ يتضح اكثرفهذه امراة اتاها الله تعالى الملك و من كل شى عرض عليها سليمان الاسلام ولنتدبر ايضا قوله نكروا لها عرشها وكما وضحنا ان معنى نكروا اظهروا وهو متعدد المعانى ولنقرا قوله بعدها ننظر اتهتدى ام تكون من الذين لا يهتدون  وهذا من خلال مرورها ببعض الاختبارات وبمراحل التزكية الموجودة بقبولها وهى ملكة ولها عرش عظيم واوتيت من كل شى فهل ستقبل ان تمر بمراحل التزكية لتصبح اما للمؤمنين فتكون قدوة لقومها ام ستكون لا تهتدى والنهاية واضحة فى القران الكريم من خلال اعلانها الاسلام والتوبة والرجوع الى الله وهذا موجود فى الاية 44 سورة النمل ولايشترط بمراحل التزكية ان تكون ملكة ففى السنة امثلة عظيمة لامهات المؤمنين ومنهم السيدة عائشة رضى الله عنها مرة بهذه المراحل جميعا منذ سن مبكرة جدا وهذا احد اسباب زواجها المبكر للرسول صلى الله عليه وسلم فهذه المراحل مهما كانت المراة من مكانة وشخصية بين قومها وامتها هذا شرط توليها المناصب يجب ان تمر بهذه المراحل ولعل الاية المذكورة فى دعوة سليمان لبلقيس تتشابه كثيرا  او تكون من الاسباب التى قال فيها الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قامت الفرس بتولية امراة عليهم فقال النبى واعتقد انه دعاها مثل ما دعا سليمان بلقيس  فقال هذا الحديث المشهور ما افلح قوما ولوا عليهم امراة كما اعتقد ان هناك ترابط وعلاقة بين الاحاديث من هذا النوع وبين هذه الايات العظيمة ونزولها فكل حديث متعدد المعانى ايضا لا اقول بدرجة القران انما السنة وحى ايضا من الله تعالى ولكل حديث او قول او فعل قام به الرسول مؤيدا بالوحى وله حكمة بليغة  ومثال على ذلك تعدد الزوجات ونكاح النبى للزوجات والجوارى والايامى له حكمة من هذه الحكم انها بيان من الرسول صلى الله عليه وسلم المؤيد بالوحى من الله تعالى لكيفية تزكية المراة كل حسب شخصيتها وكيفية معاملتها ومفاتيح شخصية لكل زوجة اوجارية او امة شخصية مستقلة بذاتها عن غيرها وهذه شيئا واحدا من العديد من الاسباب ولعل هذا الامر سيتضح باذن الله تعالى من خلال ضبط التسلسل الزمنى والتشريعى للسنة المطهرة والحمد لله رب العالمين.


تاليف شخصى والمصدر الوحيد القران والسنة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق