]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زير نساء

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2015-12-17 ، الوقت: 14:28:59
  • تقييم المقالة:
زير نساء /ناريمان معتوق 
بعيدا عن ضوضاء حياتي 
وما أشعر بها 
من رغبة في الإختناق 
لا يتوحد مع ذاتي سوى قناع 
ألبسه ساعة فرح وكبرياء 
لحظة حزن على ما فات 
من أماني مغلفة 
تتشبث ببعض ضلوعي 
التي كسرها الصمت المطبق 
بعيدا عن تساؤولات 
ذاك المجهول 
الذي يهدد هويتي بالإنطواء 
على ذاتي في كل ليلة 
وفي ليلة من ليالي الشتاء الحزين 
رحلة 
بكل لحظاتها الماثلة أمامي 
بكبرياء عودة الأيام 
أسرق من رحلة الأمس ثوبا 
يليق بحبيب راحل 
مزج كبرياءه بدمي 
تخطى الخطوط الحمراء 
راودني عن ذاتي 
ألبسني ثوبا من وهم 
وحطم ما بقي في من كبرياء 
غرر بي أوجعني 
حد ثمالة الصمت في 
خانتني اللحظات 
حين وقفت بطريقي 
تشبعني من الحزن والأسى 
تضرب بسوط الأيام تكاد تقتلني 
تعذبت كفاية 
ف دعني أتنفس 
أخذت من حياتي ما يكفي 
كي أتوجه إلى كتبي 
كي أتنفس 
أكاد أختنق من غبار الذكريات 
التي تذكرني بك 
تجعلني امرأة من وهم 
إصطادتها يداك الملطختين بدماء الغرباء 
حتى بت ك غريب 
في صف الوقت 
في محكمة الواقع 
تتحدث بعفوية بالغة عن ماضيك 
ك زير نساء 
تنوي المثول بمحكمة الواقع 
وتبدأ بالدفاع عن ذاتك كمتهم 
تحاول مع تلك 
ومع أخرى 
تحتل جميع صفحاتك النساء 
اللاتي عبثت معهن 
حاولت الوقوف أكثر من مرة 
أحاول النهوض بمفردي 
لا أريد أحد سواي 
يمتص غرور الوقت أمامي 
إسمح لي يا هذا توقف 
ما عدت كما كنت 
أصبحت غريبة 
حتى عن ذاتي 
لا أحد يعرفني 
بت أجهل ذاتي الغريبة 
لم أعد أحتمل المزيد فارجع
كما كنت غريب
ارجع إلى طريقك ف بابي موصد 
بقفل منك خوفا لا حبا 
فارحل ما عدت كما كنت حبيبتك
ناريمان معتوق

16/12/2015    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق