]]>
خواطر :
لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اسرائيل واستغلال الفرص بالاسلوب العلمى .

بواسطة: دكتور سرحان سليمان  |  بتاريخ: 2011-12-20 ، الوقت: 23:23:45
  • تقييم المقالة:

اسرائيل واستغلال الفرص بالاسلوب العلمى 

انشغال المصريين بالاحداث السياسية الداخلية ، لم ينتبهوا الى عدة احداث سياسية خارجية فى منتهى الخطورة ، فزيارة  رئيس جنوب السودان " سلفا كير "  الى اسرائيل قادما من الولايات المتحدة والتنسيق معاً فى عدة مجالات اهمها العسكرية والامنية ،وعرض اسرائيل على الدولة الحديثة كافة خدماتها - كانت اسرائيل اعلنت فور اعلان دولة جنوب السودان استقلالها في التاسع من يونيو 2011 اعترافها بهذه الدولة وهاتف نتنياهو حينها سيلفا كير وهنأه بذلك وعرض عليه تقديم مساعدات اسرائيلية في مجالات متعددة - - هذا سوف يشكل ضغطاً جديدا على مصر ،وهذا التعاون ليس بريئا ، لان اسرائيل تستغل الفرصة والتوقيت لكسب اصدقاء جدد ومنافع ومكاسب اقتصادية وسياسية فى ظل غياب التنسيق العربى وعدم ثبات الثورات فى عدة دول عربية ،وبالتالى فرصة تاريخية لاسرائيل ان تجمع نقاطاً كثيرة بعيداً عن الاعين ، وايضاً ذكرت بعض الانباء ان هناك اتصالات بين اسرائيل والنظام الليبيى الجديد ،ومساعى لانشاء علاقات بينهما ، وبذلك تكتمل الحلقة لانشاء علاقات اسرائيلية حول الدول التى تجاور مصر او التى لمصر معها مصالح استراتيجية ، فجنوب السودان مخزن للموارد الطبيعية الرخيصة ، والبترول ، والاراضى الزراعية ، ومؤثرة فى اى اتفاق مع دول حوض النيل والحصة المخصصة لمصر من مياهه ، ايضاً تعتبر جسرا للمرور الى دول القارة الافريقية ، خاصة دول الكوميسا ، ودول الايجاد وغيرها ، وليبيا تمثل بالنسبة لمصر متنفس لتشغيل ملايين من الايدى العاملة ،وتعتبر ليبيا الان ثروة لاى دولة تستطيع عقد اتفاقيات تجارية واستثمارية معها - وقد سبقت الجميع دولة قطر - نظرا لان ليبيا  سوف تقوم بمشروعات ضخمة للغاية فى بناء الدولة من جديد سواء بنية تحتية ، او استثمارية ،فى جميع المجالات معتمدة على عائدات البترول الكبيرة ،.

كما ان لاسرائيل اختراقات كبيرة لمنطقة دول حوض النيل ، فقامت بعقد اتفاقيات تجارية طويلة الامد مع اثيوبيا فى تصدير اسرائيل معظم احتياجاتها من السلع التى تحتاجها اثيوبيا ،علاوة على اختراق منظمات امريكية يهودية لشراء ملايين الافدنة فى اثيوبيا بنظام التأجير لفترات طويلة من السنوات قد تصل الى مائة عام ، لاستغلالها فى انتاج الحبوب ، لعلم تلك المنظمة ان هناك تناقص كبير تدريجى فى تناقص انتاج محاصيل الحبوب عالمياً ، وتناقص الاراضى الزراعية عالمياً ، وبالتالى تستطيع اسرائيل وبالتعاون مع تلك المنظمات السيطرة على مساحات ضخمة من الاراضى والتحكم فى غذاء الدول الفقيرة لاستخدامه سياسياً ، تخيطيط قائم على المعلومات ورسم استراتيجيات لمائة عام وفقا للدراسات العلمية الممنهجة القائمة على الابحاث العلمية المتقدمة والتجول حول العالم للاستفادة بتلك الابحاث بالتعاون مع دول كثيرة ، وتستفيد اسرائيل فى النهاية من كل تلك الاتفاقيات الاستفادة الاكبر وبشروطها لانها تمتلك الابحاث العلمية والتمويل والتخطيط وبالاضافة الى اعلى تقنية فى المجالات الاخرى ،وادارة محترفة ،

كما ان لاسرائيل علاقات قوية مع بقية دول افريقيا ، حتى جنوب افريقيا مروراً بروندا وبوروندى واستحوازها  للمواد الخام من الماس والذهب والمعادن النفسية مقابل تصدير السلاح والسلع الغذائية والزهور ، والدول الافريقية تسعى ايضاً للاستفادة من خبرات الاسرائيليين المتقدمة فى مجال الزراعة والتصنيع ، والسلاح ، كما ان لاسرائيل الدور الاعظم فى تأجيج النزاعات القبلية والحروب سواء داخل تلك الدول او بين الدول وبعضها والبعض لتستمر فى السيادة والسيطرة والتصدير والتمكن لفترات طويلة من الحصول على ثروات تلك الدول .

هذا يدعونا لقبول فكرة التدخل الخارجى والتامر على مصر سواء مباشرة او عن طريق غير مباشر ممن يقومون بتلك المهام ، وهذه طريقة اسرائيل دائما ، انها لا تظهر فى الصورة بقدر ما يظهر افعالها جلياً .

حديثى هذا ليس موجها بالطبع الى الحكومة او القائمين عىلى الدولة ، لاننا متأكدين انهم اعلم منا بذاك ، وعلى دراية بكيفية الاستعداد والتعامل بتلك المستجدات فى المنطقة المحيطة بمصر ، والتى تمثل نطاق استراتيجى سياسى واقتصادى ، بالدرجة الاولى الامنى ، لكنى اوجه حديثى الى كافة الاتجاهات والتيارات السياسية والاشخاص ذو التوجه فى التأثير فى المجتمع المصرى ، ان ينتبه الجميع انه لابد ان نتوحد ، ونتفق على الحدود الدنيا من تحقيق مطالب الفترة الحالية ، وطالما تحققت تلك الاساسيات ، فلاداع مطلقاً للتشتت والصراع بين التيارات السياسية ، بل هى منافسة فى نهايتها يتقبل كل الاخر ، ويسعى لمساندة من فاز بالانتخابات ، من اجل مصر ، وان ننتبه ان هناك اخطار داخلية وخارجية يهمها ان نظل ننهش فى جسد الاقتصاد المصرى ، حتى ينهار ، والاقتصاد هو الاساس للدولة الذى يبنى علية بقية الاركان .

ونرفض كافة الاشكال التى تزايد على الاخرى بدعوى الوطنية ، لان كل المصريون وطنيون ، لكن هى درجة الوعى ، والحسابات الشخصية التى دائما تقضى على دولاً كثيرا .، ومن يتامر على مصر سوف يقف له الشعب المصرى كله ، وليس تياراً بعينه ، كما يقف فى وجه اى خطر خارجى .

sarhansoliman@yahoo.com

نتلقى ارائكم وتعليقاتكــــــــم على صفحتنا بالفيس بوك

https://www.facebook.com/Dr.SarhanSoliman

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق