]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المواطن المثالي محمد بوضياف

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2015-12-15 ، الوقت: 19:56:12
  • تقييم المقالة:

المواطن الوطنيّ المثالي

بقلم: البشير بوكثير

عرفتُ سي "محمّد بوضياف" منذ سنوات قليلة عاملا مُجدّا لانظير له بمدرسة امحمد مسعد، كان يعمل لوحده عمل عشرة عمّال، ولايشكو أو يتبرّم، بعدها تمّ تحويله إلى حديقة البلدية ، وماهي إلاّ أيام حتى أعاد لها نضارتَها ورونقها. ورغم مرتّبه الزّهيد إلاّ أنّه أثبتَ للجميع أنّه الوطنيّ الغيور المتقن لعمله ، في زمن صارت فيه الوطنية فخْفخةً وبدلة أنيقة ومشية رشيقة. ومن هذا المنبر الحرّ أهيب بكلّ مرتادي الحديقة خاصّة الشّباب منهم -لأنّهم مستقبل وذخر المدينة- أن يساهموا في نظافتها لتبقى كما يحبّها عمّي محمّد ..ويحبّها جميعُ الطيّبين الطاهرين. فتحايا حبّ وتقدير لهذا العامل الوطنيّ المخلص، أقبّل يديك الطاهرتيْن الشّريفتيْن ..شكرا لك سيدي المحترم "محمّد بوضياف"..

الثلاثاء: 15 ديسمبر 2015م


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق