]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شطحات سلفية

بواسطة: Ziyad Baban  |  بتاريخ: 2015-12-03 ، الوقت: 18:54:19
  • تقييم المقالة:

ليس بامر غريب فتح هذا الموضوع بسلسلة مقالات و تسليط الضوء على هذه الطائفة او هذا الحزب الذي يدعي رفضه للتحزب و خاصة بعد تقربي منهم و مناقشتي لاشخاص سلفيين فزال الكثير من الضباب عن هذه الحركة و تجلى لي الكثير من افكارهم و صرت على يقين تام بانها شطحات ليس لها علاقة بالسلف الصالح الذين يدعون الوصل بهم و جعلتهم يتكبرون على الناس و يتهمون كل من يخالفهم بالجهل و البدعة و قد تصل الاتهامات الى عبادة القبور و الشرك.
لا احد ينكر بوجود الخرافات و البدع بين المسلمين و عبادة القبور و الاستغاثة بالميت ايضا موجودة خاصة عند الشيعة و الصوفية و لكن التعميم على الكل و نشر الاتهامات بشكل يثير الفتنة و بطريقة خالية من الدبلوماسية و ادب الحوار و استعمال السب و الشتم في بعض الاحيان هو ما يجعل هذا الحزب ينفر الناس من الدين الصحيح و يجعلهم -عنادا- يتمسكون بما هم عليه من ضلال حتى صرت ارى الناس قسمين ضال و مضل فالضال هو المخالف المحتاج للدعوة و المضلون هم هؤلاء المشايخ بخطبهم و فضائياتهم و شطحاتهم و صراخهم المنفر.
و لعل من مفارقات هذه الحركة او الطائفة انها تبالغ في زجر الناس فاذا جاهل بنى على قبر او جعله مرتفعا قليلا صبوا عليه غضبهم و اتهموه بعبادة القبور ناسين انه انسان جاهل ربما يجهل كتابة اسمه و في ضل الحرب على الاسلام و الهجوم على الدعوة الاسلامية انتشرت ظاهرة السفور و التقصير بالحجاب و غالبيتهم اما جهلا او سيرا على نهج الامهات و الاباء فنجد مشايخ الاضلال بدلا من ان ياخذوا بايدي الشابات ينهالون عليهن بعبارات تجعلهن في مصاف غير العفيفات و قليلات الشرف و غيرها من الالفاظ التي ستكون سببا لعناد البعض منهن او وضع غطاء على الراس لاسكات المجتمع و هذه الامثلة قطرة من بحر التنفير الهائج و اذا تكلموا في امور اخرى فهي اما الطهارة و الوضوء او احكام الاضحية و غيرها من الامور الجانبية التي لا تنسجم مع الواقع الذي نعيشه.
و في المقابل مع ذنوب اكبر و اعظم نجدهم يغضون البصر فدماء المسلمين التي اصبحت ارخص شيء اليوم هي ليست مهمة و الربا موضوع ثانوي و التعذيب و انتهاك الحقوق في السجون كلها امور بنظرهم ليست مهمة بل يجب الصبر عليها طالما انها من ولي الخمر و كانهم لم يسمعوا قول رسول الله (عليه الصلاة و السلام) :" إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ،وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ،وأيم الله ،لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها".رواه البخاري ؛ و هم يتجاهلون ان الحكومات العلمانية و الطواغيت الحاكمين هم انفسهم السبب المباشر للجهل بين الناس و التقصير و التهاون في تطبيق الشريعة الاسلامية.
و قد يتسائل القارئ و ما شأننا بهم و لماذا هذا الجهد و الوقت للرد عليهم اقول لانها حركة خطرة على المسلمين ؛ تتدعي التقوى و عدم التدخل فيما يسموه بالفتن و يدعون الناس لذلك و صار الناس يستمعون لهم لانهم وجدوا ان الاسلام هو دين خمس نجوم يسكت عن الطاغية و لا يتحمل اي واجب تجاه المجتمع و الحجة جاهزة و هي حقن الدماء و تجنب الفتنة و يحصلون بالمقابل على السلامة من قبل الحكومة و راحة البال و التخلص من المسؤلية و ثناء الناس عليهم و تصنيفهم مع الاتقياء.
و ان الخطر الاخر من قبل هذه الحركة او الحزب هو تحزبها و تعصبها الشديد فكل عالم لا يوافقهم الراي يكون محل انتقادهم اللاذع و الغير مؤدب و صاروا يصنفون المسلمين و يشقون وحدتهم باسماء ما انزل الله بها من سلطان و يصرون عليها و يثيرون الفتن في اي مكان يتواجدون فيه كل ما كتبت سأناقشه في سلسلة مقالات قادمة حتى لا يبقى مجال لاي شخص و يقول كلامك بغير دليل.

يمكنكم قرائته على مدونتي على بلوگر من هذا الرابط:

 http://ziyadbaban.blogspot.com/2015/12/blog-post.html


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق