]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

كيف لنا القضاء على تخلفنا

بواسطة: سكينة الوجدان  |  بتاريخ: 2011-06-03 ، الوقت: 16:30:27
  • تقييم المقالة:
  بين لهو الطفولة , وأحلام المراهقة , وآمال الغد القريب بحثت عن نفسي بين الدفاتر , فعثرت على قوة شاهقة : ترغب, تبحث , وتنفذ ما أعظم الحياة , وما أروع الاستمتاع بهواء طلعها المنير , لكن المعضلات لا تنفك تغادر الصفحات , وفي كل الأزمنة , إن المرء مهما طالت يده وذاع صيته لكنه كغيره يميزه عقله المفكر , ورغبته الشامخة نحو الوصول إلى درب النجاح, وبمروره عبر نفق البحث ,وتحقيق الأمل , والحلم يكون مختلفا عن غيره بما وصل إليه وسلكه لكننا أمام مسألة عويص حلها .  إذ تراجعت الرغبة وتذبذب الحلم , وما عدنا نفكر بعقولنا إنما اختصر التعقل  في بطن الشهوة أيعقل للإنسان المسلم أن يبلغ العلا ويحطم الدّنية , وينافس العالم بفكر منبعه بطنه وشهوته ؟ أنى للمرء كسر قيود الاحتلال , والترفع عن تلك الأفكار الساذجة ؟؟؟  ولا نعني بالاحتلال الاستعمار  الحديث أو التقليدي .  إنما هو معاصر باحتلاله للعقول والقلوب , ليضعها مرغمة أمام ذات الشهوة متى نقضي على كل تلك المحن؟؟؟ ونحقق ذاتنا في كل الميادين ونجتاح بفكرنا العالم بأسره

فنكون نحن قادة العالم لا هم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • منتظر القضيب | 2011-06-04
    عزيزتي سكينة : إذا كان لدى الإنسان قوة وعزيمة سيحقق حتى المستحيل.. فـ ابحثي عن نفسك مرة أخرى وستجدينها حتى في أعلى القصور..
    • Philou Sakou | 2011-06-04
      أشكرك أخي على إهتمامك
      ولكن الأمر لا يخصني بمفردي بل يخص كل الأمة العربية والإسلامية
      وأشكر لك ردك الرائع
      وأنا دوما أبحث عن نفسي ولكن المشكلة أننا نواجه أخطر عدو ونحن منشغلون بمواضيع أخرى, شبح يرغب في إلغاء هويتنا
      وشخصيتنا
      وإسلامنا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق