]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الملاهي

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2015-11-25 ، الوقت: 12:40:32
  • تقييم المقالة:

الملاهي

     كانت الملاهي  سابقا في المدن الكبيرة  وروادها من الاغنياء و المترفين و الذين هم من اهل الدنيا وكان فيها الرقص والغناء و الغجر وأهل الطرب وقد تسمى مسميات اخرى الملهى , كابريه ,و مسميات اخر . وكانت التي تسمى اليوم بالفنانات تسمى تياترو او قحبة  او المومسات اومسميات اخر بنفس المرادفات ويسمى الفنان بالمطرب  او او بمسميات اخر . مع احترامي الكبير للجميع ومن العلوم ان كل شيء يلهي عن ذكر الله فهو من الملاهي .

أما اليوم فقد اختلفت المسميات بمسميات جميلة تحمل في طياتها الكثير من الجمالية والاحترام  فقد تسمى المشروبات التي كانت تسمى بالمنكر أو العرق والمسكرات قد تسمى بالمشروبات الروحية او الكحولية والويسكي او الشمبانيا وأسماء اجنبية او الواين او مسميات اخر كالزحلاوي او البيرة وما شابه .

وفي الافلام اليومية نراها وكأنها شيء اعتيادي وربما جميل عند بعض النفوس وقد تقلد بشيء من الجمالية او الشهية الى ان يدمن المرء ويتحول الى عبد اسير لها لا فكاك منها .

وكذلك الملاهي تدخل بيوتنا من ثقب الباب بالموجات الكهرومغناطيسية  وتسرق عقولنا ونرى  الرقص و الغناء والطرب والقينات و المعازف والملاهي في اغلب القنوات التلفزيونية وفي النيت  

و اليوتيوب  والجات  و باقي قنوات التواصل الاجتماعي . فتحولت بيوتنا الى الملاهي ان رضينا ام ابينا .

من دموع القلم \ خالد 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق