]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإرهاب يصطاد في الماء العكر

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2015-11-24 ، الوقت: 22:14:44
  • تقييم المقالة:

الإرهاب يصطاد في الماء العكر

********************

 

( انقسام الحزب الحاكم حراك شعبي بالمناطق المهمشة استراتيجية ارهابية دولية  اختناق الارهاب بنجاح السياسة الأمنية التونسية شعب لا يعرف الحزن ضعف التجربة الاعلامية التونسية في ادارة الحرب ضد الارهاب الوضع الاقليمي المتفجر التهريب/ التهرب الجبائي / الإرهاب....................................) تذكّروا جيّدا أن الإرهاب يتخذ جميع طرق التخفّي و أوّلها النقاب / التهريب / التهرب الجبائي / تبييض الأموال ......أولا بد من الإفتاء حالا بمنع النقاب في جميع المؤسسات و المراكز التجارية و كل الأماكن العمومية التي قد يستهدفها الإرهابيون في هذه المرحلة المتقدمة من الإرهاب الأسود الذي لا يبقي و لا يذر...فهو لا يفرق بين صغير و كبير و لا مدني و لا أمني و لا نظامي ...الإرهاب سرطان يريد أن ينتشر في جسد الأمة لتتآكل و تنهار و تصبح وجبة سائغة للأعداء..كل أشكال و طرق و وسائل التخفي يجب أن تمنع ...فالوطن في حالة حرب و حالة استنفار قصوى بعد أن تم ضرب المؤسسة الأمنية في عقر أمنها الرئاسي....رحم الله شهداء الأمن الرئاسي...شهداء تونس ثورة الحرية و الكرامة....رحم الله جميع شهداء تونس الخضراء...رحم الله الأمنيين و المدنيين و شهداء الأمس و شهداء اليوم و جميع الشهداء...و نسأل الله الشفاء لجرحانا.....تونس لا يقسمها الزمن ...تونس لا يقدر عليها الجهل ...تونس لا يمكن و لا يستطيع الظلام أن يعشش فيها ...الخضراء لا تقبل و لن تقبل ثقافة الموت و القتل و الغدر الكافر لأعوان الشياطين سماسرة الدماء و عشاق الضلالة و الجهل و العمى...عصابات التهريب و بيع السلاحو المخدرات...تونس واحدة حضارة و تاريخا و مجدا و جهادا ضد كل معتدي جبان خائن غادر..تحيا تونس العزة و الحرية و المدنية و الحضارة و الكرامة...تحيا تونس التاري و التي علمت التاريخ معنى الثورة السلمية التي لا يقدر على وقف مجراها أعتى الجبابرة ...تونس التي لن يغلبها الإرهاب الأسود و لن تنكسر أمام المخططات الخارجية الظلامية...تونس وطن الأمان و واحة المحبة و التسامح و الأخوة بين الأديان...تونس التي نجحت في كل اختبار و قدمت للعالم نموذج الشعب الواعي الذي دشن تاريخ الإنسانية بأعظم ثورة سلمية...ثورة الأيادي المرفوعة عاليا بيضاء و الصوت الواحد يزلزل السماء " ارحل " دقاج للسراق و لاعوانهم و للجبابرة و الطغيان...و اليوم تقول للارهاب ارحل و لكن بدماء شهدائها الأبطال...كلنا تونس..تجمعنا تونس..جسد واحد كالبنيان المرصوص لا يقبل التخلف و الخذلان.. بالروح بالدم نفدي الوطن..بالروح بالدم نفدي العلم..بالروح بالدم نفدي الوسطية و المدنية و الحضارة و القيم و الاسلام النير و الاسلام الذي ينشر السلام و الأمن بين الأفراد و الشعوب و الأمم.

****************************تونس الخضراء***

 

 

الباحث بروفيسور جمال السّوسي مؤسس و مدير " شمس العرب " المنتدى التونسي لأبحاث الطاقة الحرة و نشر ثقافة السلم و التسامح و احياء مكارم الأخلاق و الفكر العلمي

 

كاتب ماسي موقع " مقالاتي " للكتابة و النشر الالكتروني

 

عضو مجلس أمناء " شمس النيل "

 

و أمين لجنة التعاون العربي بالجمعية المصرية لعلوم و أبحاث الأهرام و الاعلام الصحي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق