]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إعلام الفتنة

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2011-12-20 ، الوقت: 13:11:44
  • تقييم المقالة:

فجأة وبدون مقدمات تحول من كانوا مهلليين للنظام السابق الي منقلبين عليه ومؤيدين للثورة ولم يكتفوا بهذا النقاق بل بالغوا وأصبحوا داعمين ومؤيدين لكل من يخرج علي القانون ويصفونه بالثوري ولقد ذادت حدة النفاق في أحداث مجلس الوزراء فالإعلام الخاص في قنوات عديدة لا يستضيف إلا من يهاجم الحكومة والمجلس الأعلي للقوات المسلحة ولا يقبل إتصالات تليفونية إلا ممن يفعل ما سبق ذكره أما من يتكلم بموضوعية فلا يفتح له الخط ومتلقي المكالمة في القناة الخاصة يسأل المتصل هل ستهاجم الحكومة والمجلس الأعلي للقوات المسلحة فإذا قال لا يقومون بغلق الخط ...وتسير علي نفس الدرب الصحافة الصفراء ومن يعملون بها وخاصة أن معظم الكتاب في هذه الصحف وتجاوذا أطلق عليهم الكتاب وهم أبعد ما يكون عن هذا الإسم قد تحولوا الي أصحاب برامج تلفزيونية في القنوات الخاصة ...وأرجع هذا الدور الذي يلعبه هؤلاء في إشعال الفتنة من أجل عدم إستقرار البلد الي مجموعة من الأمور أولها أن غالبية هؤلاء ينتمون الي مايسمي التيار الليبرالي والذين أصابهم الرعب من نجاح التيار الإسلامي في إنتخابات مجلس الشعب .ثانيها أن من هؤلاء من يعمل لمصلحة خاصة ببعض الافراد والجهات ولا علاقة له بمصلحة البلد ...ثالثها هناك فئة من عديمي الثقافة تعمل في مجال الإعلام ولا تدرك ما هي رسالة الإعلام التنويرية ودوره في التعرض لمشاكل بلده وإيجاد الحلول لها ....

ولقد ظهر هؤلاء جميعا في معالجة أحداث مجلس الوزراء حينما جندوا أنفسهم للدفاع عمن قام بحرق المركز العلمي للوثائق ومن قام بمحاولة حرق مجلس الشعب وصوروهم علي أنهم ثوار وحولوا مجموعة من المجرمين الي ثوار لهم مطالب وتمادوا في الهجوم علي الجيش والشرطة وحكومة الدكتور الجنزوري إن أمثال هؤلاء يوجد في قانون العقوبات والقوانين المنظمة للصحافة والإعلام من النصوص الكافية لمحاكمتهم وإيداعهم في مكانهم الصحيح حتي تستقيم الأمور وحتي يتم إنهاء إعلام الفتنة الذي يحول البلد في اي لحظة الي حالة من عدم الإستقرار ....وأخيرا أذكر بحديث رسول الله الذي يخبر فيه أنه في ذمن الفتن سوف يتكلم الرويبضة وهم السفهاء يثحدثون في الأمور العامة ...

وأخيرا أسأل الله العلي القدير أن يحفظ مصر وشعبها من كل سوء ...واخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • omaymasalem | 2012-10-11
    النص الجماهيرى الناجح هو الذى تصل رسالتة للعامى البسيط

     رجل الشارع والمثقف والمتعلم اعلامنا بحاجة الى تصحيح


     رؤية ومسار

    الغزو الثقافي يتفوق على غزو الجيوشوالبنادق ,


    وأمة لا تمتلك ثقافة أو فنا هي أمة بلا هوية وعرضة للاحتلال .

  • شمس | 2011-12-27
    كيف تتصدر تصريحات المجرم " علاء عبد الفتاح " مانشيتات الصحف القومية والخاصة وهو متهم فى قضية أمن قومى ؟
    وكيف قبل الاعلام قبلها استضافة " عبود الزمر " قاتل السادات وجعله بطلا وقدوة ؟
    ولماذا يستضيفوا اشخاص ك " اسماء محفوظ " التى لا عمل لها سوى سب الجيش المصرى داخليا وخارجيا ؟
    وكيف يقبل اعلامى محترم استضافة " احمد دومة " الذى يتباها برمى المولوتوف على الجيش !!
    ما هذا الاعلام الاحمق وماذا يريد من مصر ؟ هل يظن احدكم ان احد هؤلاء الاعلاميين يشعر بنا حقا او يتحدث باسمنا فهم كانوا وما زالوا اعلام عاش الملك مات الملك .. سابقا نافقوا وسبحوا بحمد مبارك واليوم ينافقوا مجموعة  يسموا " شباب الثورة " .. لا فرق بين امس واليوم الفرق الوحيد ان غدا كل هؤلاء سيهربون على اول طائرة على اقرب بلد اوربى ليعيشوا بما جمعوه من اموال طائلة من حرق دم الشعب المصرى وسيتركوها تحترق بنا .. فتبا لهم جميعا
  • شمس | 2011-12-23
    من يريد أن يصبح نجما صحفيا أو تلفزيونيا في لمح البصر فما عليه سوى التوجه لأي من برامج (التوك شو) في أي قناة فضائية مصرية خاصة أو يتوجه لأي صحيفة مصرية خاصة ويصب فيهما جام غضبه وسخريته وتهجمه على المظاهر الدينية للمسلمين (الحجاب، النقاب، اللحية) وازدراء بعض المعتقدات الإسلامية كـ (إنكار السنة، الطعن في البخاري وكتب السنة والتراث الإسلامي، إنكار عذاب القبر) وغيرها من المعتقدات، وبعدها وبقدرة قادر سيتحول بين غفوة عين وانتباهتها إلى نجم تليفزيوني كبير تتهافت عليه جميع برامج (التوك شو) والبرامج الحوارية في القنوات والصحف الخاصة.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق