]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

كلمة حق

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2015-11-12 ، الوقت: 07:32:28
  • تقييم المقالة:

تعودينني أيتّها الجميلة في مشفى العيون ،تقطرين لي من رحيقك ،وتمسحين لي بعطرك ،وتمرين على وجهي بوشاحك الحريري . أستعيد معك بصري وتنشط بصيرتي فأرى الحياة بألوان الطيف ،وأمر من تحته لأتحول الى روح ملائكية تجمع الألوان بلون واحد أبيض ناصع . وأجول فوق المدائن وأرى السواد يغطيها والدخان الغابر والنّاس صرعى كأنهم بلا تشبيه يوم تلتقي السّرائر. ما بال النظر يعود ويرجع معه الوجع العظيم والألم الدّاكن.لن أتمنى العمى ولكنّه سبيل لكل من يرجو الحياد والنأي بنفسه عن الأهوال والمصائب. أرجعيني الى حيث كنت الى أنا هناك على الأقل لا أرى الذبح والقتل ولا أشهد على المجازر ولا على قبح الظالمين ولا على تخاذل أمة الملايين.
نعم أحببت العمى وقصر النظر على فظاعة المشاهد.هل من معارض لكلماتي وهل من واعظ.
لا تقنعوني بأن هناك من هو قسيس وراهب ومتنزه عن الأهواء والمصالح لا يغرنكم العباءات ولا اللحي ولا العمائم كلها فولكلور للتعمية عما يجول في الدّاخل .حيث النوايا السيئة و الأعمال الخبيثة لكل من نصب نفسه زعيم أو قائد..لا ينفع معهم لغة المقفع ولا الجاحظ يلزمهم مليون من نزار ودرويش وجبران وكل قلب صادق وقلم ثائر.حتى يتنحوا ويتراجعوا عن طغيانهم .وأذكركم جميعاَ بأنّ كلمة في وجه سلطان جائر خير من ألف سنة عبادة .
اشحذوا القوى والطّاقات ولننطق الحق ولنمت لا معنى للحياة اذا لم نتفوه بالحقيقة .......صباح الجرأة والمواجهة والحماسة صباح الخير يا أمة العرب.الأديبة لطيفة خالد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق