]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الفن و سقوط الدوله !!

بواسطة: حسن حمدي  |  بتاريخ: 2015-11-07 ، الوقت: 20:26:58
  • تقييم المقالة:

لم أتربى على مشاهدة أفلام فاتن حمامه و عمرو الشريف و فؤاد المهندس ولبنى عبد العزيز و السندريلا و لم أتربى على سماع أم كلثوم و العندليب و أسمهان و شاديه و الخ الخ الخ .....

أسماء كثيره لا تعد ولا تحصى قاموا جميعا باعلاء مصلحة الوطن فوق أي اعتبارات شخصيه فقاموا بتقديم فن راقي محترم يشرف مصر و المصريين و يقدم صورة حضاريه عن المجتمع المصري آنذاك ,,,, أتعجب من بعض المخرجين و الفنانين في وقتنا الحاضر يقولون بأن مايقدموه الآن اعظم ماشهدته الفن منذ عصور و أن مايقدموه الآن هو انعكاس للمجتمع و البيئه التي نعيش فيها ؟؟؟

فهل يا ساده أصبح الشعب المصري أجمع مجرم ؟؟

هل أصبح الشعب المصري أجمع لا ينطق سوى السب و القذف و الكلمات الخادشه للحياء ؟؟

هل أصبح الشعب المصري أجمع محترف في ضرب المطاوي و فنون الاغتصاب ؟؟

الحقيقة المؤلمه ياساده ان ماتقدموه الآن هو الدافع لسقوط الدوله و انهيارها و تدميرها بشكل غير مقصود أو مقصود !! فكم من الأفلام الهابطه التي قامت بتدمير أخلاق شعب بلادي فلم أعد أرى غير السب و القذف و العري التي تجسدونها بأنها حي ترزق على أرض الكنانه , أنتم تقومون الآن بخلق جيل جديد لا دين له ولا خلق , كيف ياساده أن تكون مصر هكذا ؟ وكيف تقبلون ذلك ؟ مصر الحضاره , مصر الأخلاق , مصر التدين ,, فلم أعد الآن أرى سوى قذارة الألفاظ و الانحطاط الأخلاقي بين أبناء مصر و كل ذلك بسببكم ,, فانظروا الفارق بين الوساده الخاليه و حلاوة روح كالفرق بين السماء و الأرض , ما الذي حدث للفن المصري فبعد ان كنا بلد مصدره للفن , أصبحنا الآن بلد مصدره للقذاره , فبأفلامكم تقومون بتدمير أسر و شباب بل جيل كامل يطمح الى مسقبل أفضل فبثوا فيهم الأمل و المستقبل الذي نسعى اليه , بثوا فيهم الأخلاق الفاضله والحميده لتعود مصر الى سابق عهدها دولة رائده في كافة الاتجاهات و المجالات ,, لن أقوم بكتابة مقال طويل لأكون كاتب ذو مقالات طويله لأنافس بها أساتذة الصحافه بل سأتبع مدرسة ( خير الكلام ما قل و دل ) , في نهاية مقالي المتواضع سأتوجه برساله قصيره للفنانين و لكل من له علاقه بالفن و الثقافه مفادها هو سؤال بسيط يتمنى أن يسأله كل مواطن لكل فنان , هل تعملون لأجل الوطن أم لأجل المال و السلطه و النفوذ ؟ فاذا كانت الاجابه الأولى فأهلا بكم في الصف الوطني و لكن اذا كانت اجابتكم الثانيه فلتذهبوا جميعا الى الجحيم وبلا رجعه لأن مصر ليست بحاجه الى المهدمين بل مصر تحتاج الى المعمرين المخلصين العاشقين لتراب هذا البلد

و لتحيا مصر و عاشت مصر عزيزه مكرمه أبيه .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق