]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طائر مكسور الجناح

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2015-11-07 ، الوقت: 17:51:39
  • تقييم المقالة:

طائر مكسور الجناح /ناريمان معتوق 
خسرنا لحظاتنا الجميلة 
يوم ابتعدنا عن ذاتنا أيام وليال 
نتهجأ 
حروف عالقة على جدار الزمن 
ونرجع للوراء هنيهة 
باتت أحلامنا كطيف هارب 
من قاموس الحياة 
تتوه بين الوجوه المبعثرة 
تعبر عن ذاتها بقصة حب لم تكتب بعد 
أيها البعيد القريب من ذاتنا 
إنهض وتهيأ 
حان وقت القطاف 
فالثمر قد أينع
والأحلام 
باتت دون قيود 
أيها الأمل 
ببعادك تشبه طائر مكسور الجناح 
تمتطي صهوة القلم 
وترحل إلى البعيد بأفكارنا 
لما تأتي صفر اليدين يا حلم 
وتنتحل صفة محارب 
أينما كنت 
إنهض من داخلنا 
لا زلت كما كنت 
تتعلم فن الحرف 
قاتل ذاتك القديمة 
حاربها 
لا زالت تمارس عليك 
دور الضحية بكبرياء 
وأنت تتوه ببعاد ذاتك عن الواقع 
لم يعد لديك سوى بضع ليال 
قم من داخلك إنهض 
وتعلم من جديد 
لتلحقك بقائمة الغد 
كما تحلم 
أن تكون من ضمنها 
قائمة إرتدت ثوب الفجر 
وحاربت عجز الظل 
وتمسكت بثوب الحرية والفخر 
إرتدت صبح باكر 
وحملت ب جرح الزمن 
ولدت طفل الحرية 
وتصبرت بالأمل والحب 
فحلمك أصبح حقيقة 
كن صاحب مبدأ 
وأنشد الحرية أينما تكون 
ناريمان معتوق
8 / 11 / 2015


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق