]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لهذا الأسباب يُحكم عليهم بالموت . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-11-03 ، الوقت: 17:14:53
  • تقييم المقالة:

  من خلال متابعة مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام المقروءة والمرئية جذب انتباهي وبشدة أمر خطير  إن دل علي شيء فهي  يدل علي موت الضمير وانعدام الإنسانية  .

  فمنذ أيام انتشر فيديو لرضيعة لا يتعدي عمرها أيام ملقاه في الشارع غارقة في دمائها  وبديهي أن مثل هذا المشهد يستدعي وفي الحال حمل تلك الطفلة إلى أقرب مستشفي ومن البديهي أن تقوم المستشفي باستقبالها وعمل الاسعافات اللازمة لها،  أيضا مما قرأت قصة أحد الأشخاص  المتقدمين في السن الذين كان الشارع هو مصيره وهو في هذا العمر وليت الأمر توقف عند هذا الحد بل وقع جسده فريسة لأمراض مزمنة افقدته  القدرة علي الحركة وكان بديهيا أيضا أن يكون مكان هذا الشخص هو إحدي المستشفيات التي يجد فيها الرعاية والعلاج ، أيضا  قرأت هذا الخبر الذي يتحدث عن أحد الأشخاص الذي كان يعاني من غييوبة وترك في استقبال إحدي المستشفيات دون أن يقدم له العلاج حتى فارق الحياة .

إن تلك القصص وغيرها الكثير تدفعنا لمناقشة قضية خطيرة نعاني منها في مجتمعنا بحجة تطبيق القانون  وهي قضية رفض المستشفيات أستقبال الحالات المرضية مجهولة الهوية أو الحالات التي لا يرافقها أحد أقاربها وذلك منعا للمسئولية الأمر الذي يترتب عليه  ترك هؤلاء الأشخاص ورفض استقبالهم  حتى وإن كانوا في أشد حالات المرض حتى وإن كانت كل دقيقة تمضي دون تلقيهم  العلاج تدفع بهم نحو النهاية .

 إن تلك القضية تستدعي تحرك المسئولين في قطاع الصحة فلا يعقل أن اترك إنسانا للموت لمجرد إنه مجهول الهوية أو أن ليس له من الأقارب من يرافقه  ، إن تلك الفئة لها  حق علي الوطن فهم مواطنون مصريون  له حق علي وطنهم وربما كان هذا   الحق مقدم علي غيرهم من  باق فئات المجتمع . 

إننا هنا نطالب بالإنسانية التي لو تعارض معها القانون لما كان له قيمة فما وجدت القوانين إلا للحفاظ علي كرامة وإنسانية الإنسان .

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق