]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأحلام الضائعة

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2015-10-31 ، الوقت: 07:55:01
  • تقييم المقالة:
الأحلام الضائعة / ناريمان معتوق 
وتغيب الوجوه خلف هذا الستار 
تلبس ذاك القناع لتقنع ذاتها 
أنها الأفضل لهذا اليوم الجميل 
وتختفي بلؤم وخبث 
إبتسامة مشردة ضائعة 
خلف الحلم 
ونبض يائس يرحل 
مع كل صباح حزين 
عند بيادر الغربة ملامح 
كانت بالأمس شبه إنسان 
واليوم باتت تتشرنق خلف آهاتها 
بوجوه متعددة 
تتسارع وتلهث خلف 
الأحلام الضائعة 
تبتغي منها وسيلة 
للبقاء والخلود 
هناك عند ذاك المنعطف 
طفل شارد الأماني 
يبكي الألم ويختبئ خلف أمانيه 
وتتقاذفه رياح الغربة 
بعيدا عن ذاته 
أحلامه باتت ك عكاز 
يتوكأ عليها عند الألم 
يبيع آلامه بكبرياء 
من أجل قطعة من الحلوى 
ينتشي منها الفرح 
فترغمه الحياة 
أن يعيش بحزن 
باتت الأحلام عنده شبه مستحيلة 
يركض خلف أمانيه 
وينعت ذاته بالأحمق 
دوامة الحياة 
تسرق منا أجمل ليالينا 
لتبعثنا من جديد 
تائهين وسط أمواج متلاطمة 
وبين زبد البحر يشوه ملامحها 
نكتب على شاطئ الأحلام 
ها هنا كنا وكان البحر أفضل صديق 
عانقنا بخوف 
وقبلنا بحب 
وأخذ منا نصف أحلامنا 
بصفقة لم تعد مقبولة أبدا 
وبات جزء لا يتجزأ 
من واقع حزين 
لكن لا مفر منه 
ناريمان معتوق
30/10/2015    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق