]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ملعب رادس من أجل تمويل الميزانيّة .. ما يجب أن نراه !!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-10-30 ، الوقت: 14:44:55
  • تقييم المقالة:
الأخطر من موضوع البيع أو الرهن (ملعب رادس) هو تلك العقلية "الريعية" الثاوية أذهان الحاكمين بأمر السفارات ،، هذا النمط من التفكير "التسطيحي"هو نتاج مباشر لفقدان المشروع وغياب الرؤية ، لكنّه أيضا وخاصةً شكلٌ من أشكال الخشوع في محراب الفساد ،ليهنأ الناهبون بما نهبوا ويُساق الشعب بما ملَك قربانا للمؤسسات المالية الكبرى !!.. ولمّا كان ذلك كذلك لن نتاجر بشرف الحقيقة إذا قلنا إنّنا إزاء تصعيد نموذجي لذلك الفراغ الرؤيويّ المتلبّس بالسلطة ، وهو فراغ يُغذّي النزوع نحو حلول مأزقيّة تعيد إنتاج الأزمة بدلا من حلّها ..   صفوة القول؛ لقد نبّه ابن خلدون إلى خطورة ذهنيّة الريع منذ القرن الرابع العشر بقوله: «تجمع (السلطة) أموال الرعية وتنفقها في بطانتها ورجالها فيكون دخل تلك الاموال من الرعايا وخرجها في اهل الدولة[...]» ،، فقد بات من نافلة القول أن نتحدّث في القرن الحادي والعشرين عن خطر تعطيل روح الاستثمار والإنتاجية غير أنّ واقعَنا العربي عموما ريعيٌّ بامتياز سواء من ناحية البنية الاقتصادية ككل أو من ناحية التعاطي السياسي مع الوضع الأزموي ..  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق