]]>
خواطر :
اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل اشتقت الى الرسول (صلى الله عليه وسلم)؟

بواسطة: Bayar Qarani  |  بتاريخ: 2015-10-30 ، الوقت: 07:22:01
  • تقييم المقالة:
أحدُ طلبة العلم يشكو إلى شيخه أنه يريد أن يرى النبي (صلى الله عليه وسلم)ولكن هناك ما يحول بينه وبين هذه الأمنية: فيعلمه هذا الشيخ كيف يرى النبي (صلى الله عليه وسلم) في المنام.      فقال له: أنت مدعو عندي لتناول العشاء هذه الليلة، وذهب الطالبُ لشيخه و أستاذه،فقدم له الطعام، وأكثر في الطعام من الملح فكلما طلب الماء قال له: كُلْ, ومنع عنه الماء،وزاد له في الطعامحتى اشتاق للماء، ثم قال له: نِم، فبات الطالب وقد تقطع عنقه من شدة العطشوالظمأ، فلما أصبح سأله الأستاذ وقال له: قبل أن أعلمك كيف ترى النبي (صلى الله عليه وسلم)في المنام, هل رأيت الليلة شيئاً في المنام؟ قال: نعم. رأيت أمطارا تُمْطر، وأنهارا تجري، وبحاراً تسير.فقال الشيخ: صَدَقَتْ نِيتُك فصدقت رؤيتُك, أي لما اشتقت للماء رأيتها في المنام،ولو صدق شوقك ومحبتك للنبي (صلى الله عليه وسلم) لرأيته في المنام!     هل اشتقت الى الرسول(صلى الله عليه وسلم)؟ قبل ان تجيب على هذا السؤال, يا حبذا لو عرفت اجابة سؤال آخر, ألا وهو, هل اشتاق الرسول اليك؟    و الجواب: نعم, اشتاق الرسول (r) اليك و تمنى رؤيتك. ( عن أبي هريرة(رضي الله عنه) قال: أنَّ رَسُولَ اللَّهِ  (صلى الله عليه وسلم)أَتَى الْمَقْبُرَةَ فَقَالَ السَّلَامُ عَلَيْكُمْ دَارَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ لَاحِقُونَ وَدِدْتُ أَنَّا قَدْ رَأَيْنَا إِخْوَانَنَا قَالُوا أَوَلَسْنَا إِخْوَانَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَنْتُمْ أَصْحَابِيوَإِخْوَانُنَا الَّذِينَ لَمْ يَأْتُوا بَعْدُ) ([1]).    و الآن بعد أن عرفت أن الرسول (صلى الله عليه وسلم)قد اشتاق اليك قبل أن يراك فما هو جوابك ؟      أعرفُ ان جوابك سيكون بلا شكٍ: نعم, أنا اشتقت الى الرسول (صلى الله عليه وسلم)و أتمنى رؤيته. لكن هل فكرت يوماً بهذا السؤال: ما مدى اشتياقي الى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)؟ الجواب هذه المرة أصعب بعض الشيء. لكنك لو فكرت في مدى اقتدائك به و مدى فعلك لأوامره و تجنبك لنواهيه لعرفت مدى حبك و مدى اشتياقك الى رسولك الحبيب (صلى الله عليه وسلم).    من أراد ان يحبه الله فلا بد أن يحب رسوله و يتمسك بسنته في خُلُقه و كلامه و تعامله في شتى مجالات الحياة.    يقول أحد الشعراء في حب الله و طاعته:   تعصى الإله وأنت تزعم حبه     ذاك لعمري في القياس بديعُ لو كان حبك صادقاً لأطعته     إن المحب لمن أحب مطيعُ

 

(1) صحيح مسلم.
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق