]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الموت البطئ لوطننا العربي !!!

بواسطة: اسماعيل السعيد  |  بتاريخ: 2015-10-27 ، الوقت: 18:19:57
  • تقييم المقالة:

كان العشاء ثقيلاً ومسموما , يحدث عادتاً عندما تقرر الجلوس مع أصدقائك .  يصبوا اليأس فى صحنك ، والكأبه في روحك .  تحدثوا عن البلد كمن يتحدث عن رجل عجوز لم يبقى منه سوى حطام .  وعن الخريطة ككذبه لم تعد تنطلى على أحد .  وعن التعايش كجلباب تمزق ويستحيل نسجة مرة أخرى . 
أكلت معهم كمن يأكل زجاج مطحون . أستوقفنى أحد اصدقائى و قال إنه قرأ ما كتبته عن أحوال البلد وما يتكبده الناس في الدنيا واتهمنى بالمبالغة . 
قال إن أوضاعنا أفضل بكثير من أوضاع سوريا والعراق . 
قال إننا محظوظون لأننا فى حضن دولة لها حدود ومؤسسات وتعيش في ظل القانون . 
كشف أن هناك كثيرون يتمنوا ان يكونوا هنا لأنهم قد لا يجدون مكاناً يوم يحين موعد رحيلهم . 
ولكنه شدد على أن منطقة الشرق الأوسط لا تصلح للسكن ، وأن المواطن فيها يحسد اى شخص في قارة أخرى .
كانت كلمات صديقى كالرصاص يدوى صداها فى أذنى لآننى لم أتحملها ولكن راءيه يحترم , فالبلد إدمان وليس من عادة المدمن أن يتعلّم ويقلع . 
عدت إلى البيت قرابة الفجر , خرجت إلى الشرفة , تمنيت أن أدحض حجج الأصدقاء ، 
وأن أثبت ضلوعهم فى اليأس عن سابق تصور وتصميم , وأن أتهمهم بالمبالغة لكنى فشلت . 
لازمني شعور بأن البلد التى تموت ببطء ولو غاب العدو والمدافع . 
وحين يبكى النسر تموت البلاد ..
أنظر الى الشرفة في بلدى التي تتراجع وتنحسر وتتدهور ، ولكنى أفكر في المنطقة بأسرها . 
ضرب الخراب الكبير بيت الشرق الأوسط . سقطت أعمدة الاستقرار . 
كان يفترض أن يتعايش في هذا البيت العرب والفرس والأتراك والأكراد . 
ولا تحتاج علاقة العرب بالفرس حالياً إلى شرح . 
انهارت أعمدة الاستقرار في الشرق الأوسط . 
والخرائط في عهدة الرياح . والقدرات وألابداع في فخ الاستنزاف . 
لا ينقذ الشرق الأوسط نفسه ولا يبدو العالم مهتماً بإنقاذه أو قادراً . 
إننا نسافر نحو الهاوية . 
موت بطيء يلتهم بيت الشرق الأوسط عندما غاب النسر فى سماءها , فبكاء النسر مبشراً بمزيد من الفقر والعنف والإرهاب والظلم والظلام .
الشرق الأوسط بيت رهيب تطايرت أعمدته . 
عندما يقرر الصحفى زيارة لمدينة ما فى الشرق ألاوسط يشعر بأنه يودعها .


اسماعيل السعيد , كاتب مصرى , 

https://www.facebook.com/Ismail.Elsaid.DVD


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق