]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نموت نموت ويحيا الرئيس . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-10-26 ، الوقت: 17:00:17
  • تقييم المقالة:

  بعد نكسة الخامس والعشرين من  يناير وعند الدفاع عن الرئيس مبارك كنت دائما تجد من يقول  : كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته،  لو تعثرت بغلة في العراق لسئل عنها عمر إلى أخر تلك الكلمات  التي حَملت الرئيس مبارك كل كبيرة وصغيرة لدرجة وصلت تحميله مسئولية القضاء والقدر  بل   أنهم لازالوا يحملون الرئيس مبارك مسئولية كل ما حدث ويحدث حتى يومنا هذا  أما بالنسبة للسيسي فلأمر مختلف تماما .

فلم نعد نسمع كلكلم راع وكلكم مسئول عن رعيته لم نعد نسمع لو تعثرت بغله في العراق لسئل عنها عمر لكننا أصحبنا نسمع الرئيس مش مسئول  ، مش كل حاجة هنحملها للرئيس و لعل أقربها  في برنامج علي مسئوليتي للأعلامي موسى اللي استننكر تحميل الرئيس مسئولية ما حدث في الاسكندرية في الوقت الذي أنهال فيه بالهجوم علي محافظ الأسكندرية مطالبا باقالتها من منصبه 

ورغم أننا لا نعف محافظ المسئولية من مسئوليته عما حدث لكننا بالمثل لا يمكن أن نعفي السيسي من المسئولية فلو امتلك أحمد موسى وغيرهم ممن يدافعون عن السيسي وينفون مسئوليه عما حدث الجرأة لتوجهوا بنفس النفد للسيسي وبنفس الطلب .فلا يمكن أن نعف رئيس الجمهورية من المسئولية لأن إذا كان هناك محافظ   مسئول عن محافظته ووزير مسئول عن محافظين ورئيس وزراء مسئول  عن وزراء فإن رئيس الجمهورية مسئول عن كل هؤلاء .

لقد اعتدنا أن تتكرر المصائب بنفس السيناريو دون أن نجد لها حلولا بل نتركها لتحصد أرواح الأبرياء ثم نبحث عمن نحمله المسئولية  وبكل تأكيد لن يكون رئيس الجمهورية باي حال من الأحوال !!

إن الرئيس مبارك الذي مازلنا نحمله مسئولية كل شيء لم يكن ليخصص خمسة مليارات جنية لعمل بنية تحتية لعاصمة إدارية في الوقت الي يعجز فيه عن توفير ما تحتاجه محافظة مثل الأسكندرية  لاستكمال مشروعات الصرف الصحي ولتلافي ما حدث بلأمس وهو ما حدث أيضا في العام الماضي .

للأسف إن  ما نراه بعد الخامس والعشرين من يناير  وخاصة مع السيسي  حول الشعب الذي تاجروا باسمه وجعلوا مطالبه شعارات رنانة للوصول إلي مآربهم  شعب المطلوب منه أن يعمل كل ما بوسعه حتى لا يجرح شعور الرئيس أو يصيبه بالحزن أصبح شعار نموت نموت ويحيا الرئيس شعارا مطالب الشعب بأن يردده ويكون علي أتم الاستعداد لتنفيذه !!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق