]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المال هو الطعام

بواسطة: brahim  |  بتاريخ: 2015-10-21 ، الوقت: 23:07:46
  • تقييم المقالة:

المال  هو  الطعام

{لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }البقرة177

{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً }الإنسان8

(وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ)   =  ({وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ)

اتى    =   يتلو   =    يؤمن   اذن  اتى  بمعنى  امن

{الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمن يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }البقرة121

يطعم   =   يؤمن  فالاية  التالية  كل  فعل  فيها  يتكلم  عن  الايمان ( امنوا  ---  طعموا  ---  اتقوا   =  امنوا  =  عملوا  الصالحات  ---  اتقوا  واحسنوا ) 

{لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُواْ إِذَا مَا اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّأَحْسَنُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }المائدة93

نستنتج  من  ذلك  ان  يؤتي  او  اتى  او  يؤتون   بمعنى  يؤمن   فكل  مشتقات  فعل  اتى  هى  يؤمن   وكل  مشتقات  فعل  يطعم   بمعنى  يؤمن  ومشتقات  يحب  بمعنى  يؤمن 

اما  الاسماء  كالمال  والطعام  والكتاب  والحرث   كلها  بمعنى  الكتاب  او  القران

{الَرَ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُّبِينٍ }الحجر1

الكتاب  هو  القران  فالله  اتاهم  الكتاب   اى  صدق  لهم  الايمان  او  دينهم  لان  الايمان  هو  التصديق (أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)  المتقون  هم  المؤمنون  وهم  الذين  صدقوا

  فالذين  يؤتون  المال  اى  يؤمنون  بالقران  والذين  يطعمون  الطعام  اى  يؤمنون  بالقران  واتوا  حرثكم  اى  امنوا  بقرانكم 

المال  هو  الايات

{خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }التوبة103

{هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }الجمعة2

لاحظ  الايتين  السالقتين   ان  الاموال  التى  تزكي  ثم  يقول  الله  فى  الاية  الثانية  ان  الايات  هى  التي  تزكي  اذن   الايات  او  القران  هى  الاموال 

فليؤمن  اصحاب  اللغة  العربية  ان  القران كله  ترادف

وانظر  ايضا  الى  الايات  التالية  لتعرف  ان  القران  كله  ترادف

{لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ }آل عمران164

{هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }الجمعة2

فى  هاتين  الايتين  نجد  ان  الاميين   هم  المؤمنين   لان  الرسول  الذى  يزكيهم   واحد  وانهم  كانوا  من  قبل  لفى  ضلال  مبين  

المال  هو  الطعام

{لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }البقرة177

{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً }الإنسان8

(وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ)   =  ({وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ)

اتى    =   يتلو   =    يؤمن   اذن  اتى  بمعنى  امن

{الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمن يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }البقرة121

يطعم   =   يؤمن  فالاية  التالية  كل  فعل  فيها  يتكلم  عن  الايمان ( امنوا  ---  طعموا  ---  اتقوا   =  امنوا  =  عملوا  الصالحات  ---  اتقوا  واحسنوا ) 

{لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُواْ إِذَا مَا اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّأَحْسَنُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }المائدة93

نستنتج  من  ذلك  ان  يؤتي  او  اتى  او  يؤتون   بمعنى  يؤمن   فكل  مشتقات  فعل  اتى  هى  يؤمن   وكل  مشتقات  فعل  يطعم   بمعنى  يؤمن  ومشتقات  يحب  بمعنى  يؤمن 

اما  الاسماء  كالمال  والطعام  والكتاب  والحرث   كلها  بمعنى  الكتاب  او  القران

{الَرَ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُّبِينٍ }الحجر1

الكتاب  هو  القران  فالله  اتاهم  الكتاب   اى  صدق  لهم  الايمان  او  دينهم  لان  الايمان  هو  التصديق (أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)  المتقون  هم  المؤمنون  وهم  الذين  صدقوا

  فالذين  يؤتون  المال  اى  يؤمنون  بالقران  والذين  يطعمون  الطعام  اى  يؤمنون  بالقران  واتوا  حرثكم  اى  امنوا  بقرانكم 

المال  هو  الايات

{خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }التوبة103

{هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }الجمعة2

لاحظ  الايتين  السالقتين   ان  الاموال  التى  تزكي  ثم  يقول  الله  فى  الاية  الثانية  ان  الايات  هى  التي  تزكي  اذن   الايات  او  القران  هى  الاموال 

فليؤمن  اصحاب  اللغة  العربية  ان  القران كله  ترادف

وانظر  ايضا  الى  الايات  التالية  لتعرف  ان  القران  كله  ترادف

{لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ }آل عمران164

{هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }الجمعة2

فى  هاتين  الايتين  نجد  ان  الاميين   هم  المؤمنين   لان  الرسول  الذى  يزكيهم   واحد  وانهم  كانوا  من  قبل  لفى  ضلال  مبين  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق