]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماذا سيحدث لو ؟

بواسطة: معتز الراعي  |  بتاريخ: 2015-10-21 ، الوقت: 20:45:56
  • تقييم المقالة:

 ماذا سيحدث لو...؟  سؤال يحمل آلاماً ومعاناة وإجابته تزيده حسرة وانكسار, وسيكون سؤالي ماذا سيحدث لو ألتزم المسلمون بتعالم الإسلام وتمسكوا بكتاب الله وسنة نبيه عليه افضل الصلاة والسلام؟
دعني عزيز القارئ نبحر قليلا في ماضي المسلمين وعهود العز والكرامة دعني أفخر في سلطان الماضي  فحاضري خلع ثوب العز ليلبس ثوب الذل وقبعة الهيمنة الغربية تحت شعار التطور , ديننا دين مرن يناسب كل مكان وزمان بل إنه يحث على التطور والعلم فعن أي تطور تتحدثون ؟
في زمن عمر بن الخطاب كان العدل سيمته , فلم يجدوا طريقا للظلم سواء أكان واليا او خادمه , وفي حاضرنا أحدث وبلا حرج
هذا ابوه فلان لا تتطبق عليه الأحكام وذاك أبوه لا حيلة له ولا قوة
خذوه الى منصة الإعدام .
في عهد الخليفة عمر بن عبد العزيز أخرجت أموال الزكاة كاملة حتى وصل الأمر بهم لم يجدوا لها محتاجا وبقول عمر فقال: اشتروا بها قمحاً وانثروه على رؤوس الجبال لكي لا يقال جاع طير في بلاد المسلمين, , واليومنبحثعنمُخرِجٍلها.!!!
في زمن المعتصم حركت الجيوش من أجل كلمة أطلقتها امرأةٌ مستغيثتا  (وامعتصماه ), واليومتستغيث الشعوب باكيتا على حالها
ولم يتحرك لها سوى خطاب استنكروا فيه, والأمثلة تطول .
ثوبنا خلعناه لنعطيه لغيرنا ولبسنا ثوبهم من باب التقليد وما هو إلا بتقليد أعمى بقول الرسول عليه الصلاة والسلام  لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم, نأخذ ما يعجبنا لنكمل زينة الثوبالذي بدلناه , ويا ليت الماضي يرجع لنا فهذا مجد الاسلام وأصالته تتعرى من تمسك بكتاب الله وسنة نبيه واختم كلامي بقول عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: كنا أذلاء، فأعزنا الله بالإسلام، فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله.
فالعزة هي العفة والبعد عن مواطن الذل والمهانة , ونحن نأبى العزة لنطغى في مواطن الذل والمهانة.

     

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق