]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نم هنيئا مجتمعي !

بواسطة: كوثر احمامي  |  بتاريخ: 2015-10-20 ، الوقت: 18:37:50
  • تقييم المقالة:

مرة أخرى أتيه وأدخل دوامة الحيرة، لكن هذه المرة مصحوبة بأحاسيس ممزوجة بالظلم والغيرة والاشمئزاز والتأسف والحسرة ! أي مجتمع هذا الذي يُحمِّل الأنثى معظم مسؤوليات فشله؟! فكلما عجز عن معالجة ظاهرة أومشكلة ما حمَّلها على على عاتق ''ضعفاء المجتمع" كما يسمونهم والذين من بينهم الأنثى، سواء أكانت أختا أم زوجة أم بنتا أم عشيقة ...المهم أنثى! فهي دائما ''السبب" وهي التي عليها تحمل "النتائج"، فأخطاء المجتمع جله تدفع ثمنه أنثى! فمثلا نجدها ملزمة لوحدها بتحمل مسؤولية الحفاظ على السمعة والشرف والذي يظن البعض بل الأغلبية أنه ''غشاء بكارة''، ووصمات العار، وبأن تقاوم نظرات المجتمع وحديثه واعتقاداته وعاداته وتقاليده وخزعبلاته وكل حماقته. أما الذكر فيبقى ذكر! مجتمع بلغ أدنى منازل التخلف. أي ذكورة وأية أنوثة؟! أين الرجولة؟ أين الشباب والشابات ؟ أين المنتجين والمنتجات ؟ أين المبدعين والمبدعات؟ أين المفكرين والمفكرات؟ أين حاملي هم بناء العلم والحضارة ؟ أبهذا تسمون أنفسكم متحررين؟ بمظاهر باهرة وعقول فارغة لازالت تعتقد أن الأنثى مجرد آلة ؟ مجتمع متناقض ومعطوب! فلتبقى هكذا يا مجتمعي، نوم هنيئ أو بالأحرى أرقد بسلام .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق