]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لُـغةُ الضَّـاد

بواسطة: محمد عادل  |  بتاريخ: 2015-10-18 ، الوقت: 19:49:29
  • تقييم المقالة:

أنتَـجاهلُ ما يُـدبَّرُ لها أم نذرفُ الدّموع؟

أدركَ العربيَُ قديماً أنَّ قُوتهُ وشرفهُ هو اللـسانُ الذي يتحدثُ به وما ضَعُفَ إلاَّ وضَعُفت معهُ قوته وزالت هُويَّته ... لا أقولُ قوَّة

الصحراء ورمالها وطبيعتِهَا التي بَـنَت رجُلاً عربيَّا ذو كرامةٍ وغّيرةٍ عى الأهلِ والوطن, بل كان التَّمسك باللغة وعدمُ السَّماح للغير

بالعبثِ بها هو من غرزَ فيه تلك الصّفاتِ بل أكثر .

فوالله إنَّ اللسان العربيّ الأصيل ليورثُ في صاحبهِ الشَّجاعةَ والمروءةَ لاسيّما الغَيرة على عرضِ من تحدَّثَ بلسانهِ ولو كانَ بينهُما بلادٌ وبلاد ,

اقرأ في الكتبِ وانظر ماذا كانت شيمُ العرب الأقحاح,خصالهُم, أفعالهُم, كيف كانت حياتهُم , وإن قلتَ ذاك زمنٌ وانتهى فانظُر في زماننا

هذا وأزلِ التّرابَ عن عينيكَ عمَّن احتفظوا بلسانهمُ العربيّ ولم يتجرَّدوا من هويّتهم !

والله إني لأرى الحكمةَ تسري في السّطور التي سطَّروها

 ونبوغهمُ العلمي والفكري لَسَهلٌ عليكَ أن تراهُ في حروفٍ لا في كلمات, لكنَّ اللّسانَ الآن يشتكي ويصرُخُ ممّا آلت إليه لغَتُنا,

والأسواُ والأمَرُّ من ذلك هو عجزنا عن الإعرابِ عمَّا بداخلنا في أي قضيةٍ كانت...!

والسَّببُ الرئيسيّ في ذلك هو اللّسانُ الذي نتحدّثُ بهِ اليوم, ليست مشكلةُ المصريين فحسب ولكنَّها مشكلة الشعب العربيّ أجمع...!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق