]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الضوء فى آخر النفق

بواسطة: البرنس الجوجرى  |  بتاريخ: 2015-10-17 ، الوقت: 10:27:52
  • تقييم المقالة:

الضوء فى آخر النفق ـــ بقلم (م. البرنس الجوجرى)

الضوء فى آخر النفق ـــ بقلم (م. البرنس الجوجرى)
كانوا قد فقدوا الأمل إلا فى الله أن يصبح لهم أحفاداً . هكذا قال الطب بعد رحلة طويلة مع التحاليل والفحوصات . مضى على زواج الإبنه أربع سنوات لم يهبها الله فيها أطفالاً . وكادت الحياه تفقد لونها بعد أن كانت وردية تملؤها المحبة والود . لكن مع فقدان الأمل وتقارير المعامل تبددت الأحلام وحلت محلها الآلام وهواجس قضاء بقية العمر بلا ماما أو بابا . كانت الأم هى الأكثر حزنا فهى قد فقدت ولدها الشاب الأصغر بالنسبة لها بعد أن تخرج فى الجامعة بسنتين . والإبن الآخر تزوج دون علمها وذهب إلى بلاد الفرنجه حيث موطن زوجته الأجنبية والتى أنجب منها طفلة . وخلا البيت إلا من الزوج الذى يعتصره الألم على فقدان إبنه ورحيل الآخر إلى أوربا التى كان يحلم بها ـ وكانت سببا فى زواجه قصة كل شاب مصرى لايجد فى بلده ما يجعله مرتبطا بها ـ وابنته التى لم تنجب . وفجأة بكلمة نصحَ بها صديق وكانت معها بريق الأمل ( الحقن المجهرى) . وبدأت الرحلة الشاقة الطويلة التى أكد معظم من خاضوها أن نسبة نجاحها ليست بكبيرة ولكن لم يكن أما م الجميع إلا السير فيها لأنها أخر الضوء . وتحقق الأمل وبعد أن كان الكل يحلم بطفل كانت الهبة والمنحة الربانية طفلين جميلين ولد وبنت وكانت الهبة للجميع الأم والأب والإبنة والزوج . وعادت الحياةُ لورديتها وابتسمت من جديد . واصبح الكل يعلق حياته على الطفلين . عندما يريد فلا إرادة فوق إرادته . سبحان الله.

.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق