]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نوبل للسلام .. شرف ماذا أيّها الأبله ؟!!!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-10-09 ، الوقت: 14:26:08
  • تقييم المقالة:
تصدير: ------- «يبقى الحمارُ حمارا ولو جلّلته بالذهب» !! -----------------------------------------------   صحيح أنّ شخصياتٍ عظيمةً استحقّت التقدير العالمي الذي "تمثّله" جائزة نوبل للسلام على غرار  مانديلا[1993] ومارتن لوثر كينغ[1964] إلا أنّ هناك كائنات أخرى (شبْه بشرية) حازت الشرف المزعوم نفسَه مثل الصهيوني ميناحيم بيغين مؤسّس عصابة "أرغون" الإرهابية مناصفة مع الخائن أنور السادات[1978] وإسحاق رابين قائد الهاغانا بالاشتراك مع عرفات (المثير للجدل) و شمعون بيريز عرّاب المشروع النووي الإسرائيلي[1994] فيما رُشّح السفاح شارون لنيل الجائزة المشبوهة كما تُوِّج الأُسقف كارلوس فيليب اكسيمنس بيلو والسياسي  جوزيه راموس هورتا لدورهما في انفصال تيمور الشرقية عن إندونيسيا المسلمة عام [1996] ، وبعد أقل من عام من اعتلائه سدّة الرئاسة حصل باراك أوباما على نوبل ربّما لقاء وعود السلام الخُلاّبية التي أطلقها في بداية ولايته الأولى عام [2009] !! ..   لكن حتى نكون موضوعيين ولا نهضم حقّ حمارنا الوطني نُقرّ بأّننا فعلا إزاء إنجاز فريد وسابقة تاريخية ، فلأول مرة يحصل «انقلابيون» على جائزة نوبل للسلام .. فهنيئا لنا بهذا الفتح العظيم !!..  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق