]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

علاء بشير مستفز جدا

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2015-10-02 ، الوقت: 22:57:37
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

تحتوي اعماله على مزج فريد بين الماضي والماضي القريب والحاضر ويحاكي كل الإنسانية بشكل جمعي، كما يحاكي دواخل كل إنسان بشكل منفرد علاء بشير جراح الفن, ولدته حضارة سبعة آلاف عام، وحس فني سريالي يجسد روح فنان جمع بين الإحساس العميق بفناء وعدمية الحياة والقدرة على تجسيدها في لوحات فنية مخيفة سريالية مستفزة  تحكي عن انسان في شعب متشابهة قصصه.

 

جذبني اليوم على صفحته في الفيس بوك لوحه مع كتابة اطرها فوق اللوحة  حيث قال:رسمت هذه اللوحه في 15/9/1959 لطفل عمره ثمان سنوات يرافق والدته عندما تأتي لمساعدة والدتي في شؤون البيت. .ثم أضفت في العام 30/9/1960الى خلفيتها رموز وإشارات تشير الى الموت والعذاب بعد ان تحول الصراع بين الحزب الشيوعي والآحزاب القومية من صراع فكري وعقائدي الى صراع دموي سادت فيه ثقافة القتل والسحل والإعدامات . رأيت مستقبلا مكفهرة لهذا الطفل والتقيته بداية العام 1980 اصبح رجلا وسيما طيبا وقويًّا استشهد بعدها بأشهر قليله في الحرب العراقية الايرانيه رحمه الله. هذه اللوحه الوحيدة التي بقيت من اعمال تلك الفتره اذ تم سرقة ونهب الباقيه من مركز صدام للفنون ومن داري ايضا
محبتي للجميع

 

تناول بشير في لوحته طفل متكئ ولهاذا الشكل العراقي مع الدشداشة البازة حضوره عميق في حياة الإنسان العراقي، فهو قد يمثل الاخ الرفيق ومنبع الحياة والحب والانسانية  ورمز المكان الاجتماعي، وتمتد هذه الرمزية إلى الموت ومصادرة الحرية والمعاناة التي عاشها الانسان العراقي في حقب متتالية . وهي لا تنقل من يراها لعالم الفنتازيا والأحلام، بل تحيل الناظر إليها إلى مواقف حياتية حقيقية، وتدفعه إلى التفكير فيها وتأملها أو على الأقل إحيائها في ذاكرته كأن يكون الحرب والموت وطواحين النار وما يحدث لمن في داخله من تعذيب وعذاب .  انه فن  يخرج عن المألوف حتى في طريقة اختيار اللون، و لا أعلم والوضع هذا بالضبط كيف مزج هذه الألوان مع بعضها

 

وعليه يبدو ان الفنان  مرّ بمواقف جعلته ينتبه لوجود أشياء من حولنا نهملها ولا نفكر بها ولا تخطر في بالنا ونتعامل معها كمسلمات يعيد ترتيبها في حقل فكري ويرتشه سرياليا ويعيد طبعه على القماش ليستفز العين وتقر بعدم نسيانها للوحه ، رغم أهميتها التي لا تتجلى لنا إلا في حالات الفقدان.

 

أن أعمال بشير تتميز بتفردها فهي تثير فينا العدمية والانزعاج  من ذاك الشيء المخفي وراء غراب او وجه يذوب او هذا الطفل المنكسر  وغيرها ففي الأفكار التي تعبر عنها وهي تتمتع بعامل استفزاز يتمثل في عمق الفكرة والاحتراف، فما يميز الفنان تركيزه على اختيار الأفكار التي تظل راسخة في ذهن المتلقي فهي صدمة او مجموعة صدمات ، وهو ما ميزه في مسيرة الفن العراقي ويعتبر محطة مهمة في تاريخ الفن في العراق. واعماله تتميز ببعدها الإنساني الذي يتعدى حدود المكان والزمان، ليعبر عن مواضيع تصلح لكل زمان ومكان. انه يستفزنا ا بأساليب فكرية  قد تثير العديد من ردود الأفعال والتفسيرات وتحفز المتلقي على التأمل .

 

وفي اعماله ليس هذا فقط يجمع أفكار متعددة في اتجاه واحد وتجميعها على شكل فكرة متكاملة، بحيث تعطي كل لوحة معاني متعددة وآفاقا واسعة للطفل و للوحوش الصغيرة  رمزية ذات أفق واسع تمتد من الوطن والشعور بالطمأنينة إلى الانضباط والسجن والمكانة الاجتماعية والحرب .. أعتقد أن استخدام الطفل بطريقة تطرح مفهوما مختلفا وغريبا تجتذب اهتمام أي شخص سواء كان معرفة بالفن أم لا  خاصة مع تلك الهالة للقديسين التي تحيط براسه .

 

 

 

http://i.imgur.com/u5nBwxl.jpg

 

 

 

http://i.imgur.com/Mwwq1Yz.jpg

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق