]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حلقة جديدة من مسلسل الإستحمار

بواسطة: راتب عبابنه  |  بتاريخ: 2015-09-30 ، الوقت: 20:43:04
  • تقييم المقالة:

حلقة جديدة من مسلسل الإستحمار

راتب عبابنة

من حلقات الإستهتار والإستخفاف الحكومية والشبيهة بالمسلسلات التركيةالتي لا تنتهي، طالعتنا وسائل الإعلام بحلقة تضاف لرصيد الحكومة من الفضائح كاشفة من خلالها إفلاسها من وسائل التضليل والكذب إذ استنفذت ما بجعبتها من أدوات الضحك على الذقون وكل ما أوتيت من وسائل فن الخداع الذي تمارسه بكل قراراتها وتطبيقها للقوانين.

لقد تم تخفيض سعر البنزين بشقيه 90 و 95 عشرة قروش/20 لتر واسطوانة الغاز 25 قرشا، بينما تم رفع الديزل والكاز عشرة قروش/20 لتر. وبشكل عام، التخفيض والرفع لا يخدمان المواطن المستهلك بقدر ما يخدمان المعادلة السرية المبهمة التي تعمل على أساسها حكومة الإفقار والتجويع والإستخفاف.

السؤال الذي يقفز للأذهان هو التالي: طالما أن هناك ما يوجب التخفيض، لماذا لم يتم التخفيض على جميع المشتقات النفطية سيما وأن الشراء على أساس برميل النفط الخام وليس على أساس المشتقات منفردة؟؟ وإن صدقت الحكومة وكان هناك ما يوجب الرفع، لماذا لم يتم الرفع على جميع المشتقات النفطية أيضا؟؟ ولماذا تم رفع سعر الديزل والكاز ونحن على أبواب الشتاء؟؟ من تجاربنا مع دولته، أخاله يقول رفعنا سعر الديزل لأن غالبية مستهلكيه من الطبقة الميسورة الحال، أما الغاز والكاز فللطبقة المسحوقة إذ لم يعد ما يسمى الطبقة الوسطى فقد أعدمها دولة الرئيس.

ذلك لسان حال الحكومة غير الأمينة على مصلحة الشعب مع غياب البرلمان بشقيه. وما أدل على استحمار واستبقار الحكومة وتماديها إلا طرح كهذا، علما أن الحكومة دائمة الإشادة والتفاخر بوعي وإدراك الشعب الأردني. كلام معسول وتطبيق يقطر مرارة.

عندما يرتفع سعر برميل النفط الخام أو ينخفض، ترتفع أو تنخفض جميع مشتقاته كل حسب كلفته عند التكرير. أما أن يتم خفض ورفع بآن واحد فما ذلك إلا تلاعب وخدعة ودليل على تخبط الحكومة التي تعمل بشتى الوسائل لإطالة مدة بقائها لتزيد الدين والعجز وبالتالي ترتفع نسبة الفقر وتزداد الحياة صعوبة وشقاءً.

ترى من يوقف هذا الإستحمار الممارس على الأردنيين؟؟ هل هو رأس الهرم أم الشعب؟؟ أم الإثنان معا؟؟ أم الإرادة مفقودة؟؟ أم النية الصادقة غير متوفرة؟؟ أم هو نهج وديدن رسما وخُطا لنا وصارا قدرا لا مفر منه؟؟ ترى من لديه الإجابة على هذه الأسئلة؟؟

حمى الله الأردن والغيارى على الأردن والله من وراء القصد.

ababneh1958@yahoo.com

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق