]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

حمّه الهمامي و«ميثاق 88» !!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-09-29 ، الوقت: 05:24:20
  • تقييم المقالة:

من مزايا الحاضر أنّه يساعدنا على فهم الماضي ..   في الوقت الذي هبّت فيه القوى السياسية بقضّها وقضيضها إلى قصر قرطاج لمبايعة الرئيس الجديد زين العابدين بن علي والالتفاف حول ميثاقه الوطني الشهير، برز المناضل التاريخي حمّه الهمامي طائرا مغرّدا خارج سرب الموافقين والمنافقين ، غير أنّ ذلك الموقف لم يكن على ما يبدو ناتجا عن عبقرية فذّة أو رؤية ثاقبة، بقدر ما كان ثمرة تفكير إيديولوجي "أورتودوكسي" موسوم بالدوغمائية حيث الاصطفافات النهائية المغلقة التي تلتقي مع القول الحَدّيّ المأثور لمكسيم غوركي:«خلقت لأعترض» !!..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق