]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أمةٌ في غيبوبة..

بواسطة: جهلان إسماعيل  |  بتاريخ: 2015-09-23 ، الوقت: 18:33:56
  • تقييم المقالة:

بقلم : جهلان إسماعيل

 من أروع ما جادت به قريحة أبي الطيب المتنبي قوله:

 

تكسرت النصال على النصال... وما لجرح بميتٍ إيلامُ

فقد تتابعت المحن والخطوب والمصائب على جسد الأمة الإسلامية حتى أصبحنا كالأموات لا نسمع ولا نبصر ولا نشعر بشيء مهما كانت قوته ولم يعد هناك شبر من جسد الأمة الإسلامية إلا وفيه رمية نبل أو طعنة رمح أو ضربة سيف أو غدرة غادر ولو أن رجلا أعمى وضع يده خبط عشواء على خريطة العالم الإسلام لصادفت يده دما يراق أو عرضا ينتهك.ففي فلسطين الأبية تهدم المنازل ويشرد أهلها ويقتلون على الحواجز ليل نهار بدم بارد ويحاصرهم يهود بني إسرائيل بحدهم وحديدهم ويشارك في قتلهم وتجويعهم يهود العرب وهم أظلم وأطغى وأشد وأنكى:

 

وظلمُ ذوي القربى أشد مضاضةً... على النفس من وقع الحسام المهندِ

وبالأمس القريب قتل اليهود طالبة الشريعة الإسلامية ابنة الثمانية عشر ربيعا هديل الهمشلون على أحد الحواجز في مدينة الخليل . لقد قتلت المسكينة ( نحسبها من الشهداء) لأنها رفضت أن تخلع نقابها وتكشف وجهها وفضلت أن تفقد حياتها لتستبقي حياءها.

 لقد رفضت هذه الزهرة البريئة أن تتخلى عن حياءها في أمة فقدت الحياء منذ زمن بعيد وفارقتها حمرة الخجل منذ سنين.

قد لا أتفق مع من يقول ويروج بأن الأمة الإسلامية قد ماتت وقُبرت من زمن بعيد ولكن الواضح الذي لا مراء فيه ، ولا يختلف عليه رجلان ولا تنتطح فيه عنزان أن الأمة الإسلامية في غيبوبة والله وحده هو الذي يعلم متى تفيق هذه الأمة المنكوبة من غيبوبتها وتتعافى مرة أخرى.

حين أغار الرومان في زمن المعتصم العباسي على أحد ثغور المسلمين وقتلوا ما فيه من الرجال ومثلوا بهم وانتهكوا أعراض الناس ،و ذكروا أن امرأة ممن وقعت في أسر الروم ولطمها أحد علوج الروم قالت: وامعتصماه، ولما وصل الخبر إلي الخليفة المعتصم كان في يده كوب يريد أن يشرب ما فيه، قذف بالكوب واستشاط غضبا، .وأمر بعمامة الحرب فاعتمّ بها ونادى لساعته بالمواجهة والنفير ، وحاصر المتنبي مدينة عمورية  خمسة وعشرين يوما واقتحمها وقتل فيها مقتلة عظيمة انتقاما لأعراض المسلمين التي انتهكت وإنقاذا لنساء المسلمين من الأسر  وترهيبا لأعداء الملة من تكرار ذلك.

كان ذلك في زمن العزة والقوة ، في زمن الحياء والنخوة ، يوم كان رجال أمتنا رجالا وأسودا.                                                                                                  

أمتي هل لك بين الأمم *** منبر للسيف أو للقلم

أتلقاك وطرفي مطرقٌ *** خجلا من أمسك المنصرم
ويكادُ الدمع يهمِي عابثا *** ببقايا كبرياء الألم

لقد أصبحنا نخجل من واقع أمتنا الأليم ، إنه واقع اليم مزري ومخجل ، لقد كان العالم الإسلامي يحكمه ( معتصم ) واحد ولكن كانت لديه نخوة وغيرة ، وأما الآن فلا أدري كم (معتصم) في سدة الحكم في عالمنا الإسلامي غير أنهم جميعا لا نخوة لهم ولا غيرة عندهم.   

رب وامعتصماه انطلقت*** ملء أفواه البنات اليتم

لامست أسماعهم لكنها *** لم تلامس نخوة المعتصم

لقد تفكرت كثيرا في قصة هذه المرأة المسلمة التي وقعت في الأسر وفي ردة فعل المعتصم عندما سمع قولها واستغاثتها حتى إنني شككت في القصة وظننتها من تأليف بعض القصاصين لعظمة ما حدث فيها ولهول ما أراه يحدث في عالمنا الإسلامي ولا سيما على أرض فلسطين- وإن كانت المآسي كثيرة- فالمسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى ومسرى محمد صلى الله عليه وسلم يتعرض لمؤامرة التقسيم الزماني والمكاني كما فعلوا بالمسجد الإبراهيمي في الخليل فاليهود يريدون حرمان المسلمين من الصلاة في كل يوم سبت على أن يكون باقي أيام الأسبوع للمسلمين ، وللمسلمين أوقات الصلوات ولليهود من بعد الفجر إلى قبيل الظهر ، وللمسلمين ما غطته الأسقف( مسجد الصخرة والمصلى المرواني) ولليهود جميع الساحات الخارجية ، وقد أعلن اليهود كذلك عزمهم على بناء كنيسين داخل أسوار المسجد الأقصى ، كما يتعرض المسجد في هذه الفترة للاقتحام المتكرر من قبل العصابات اليهودية وقد قتل إمام المسجد دفاعا عن المسجد وأصيب العديد من الرجال والنساء في المناوشات التي تدور بين المقتحمين والمرابطين المدافعين عن المسجد.

ولقد أدركت بعد ذلك أن أمتنا مبتلاة في رؤوسها ، فإن السمكة تفسد من رأسها وإن ظل جسمها سليما معافىً ،وقلت لنفسي ماذا لو أن المعتصم تظاهر بأنه لم يسمع استغاثة المرأة المسلمة أو أصدر بيانا يبدي فيه تفهمه لما يقوم به الرومان على الحدود الإسلامية حفاظا على أمنهم القومي وأنه لن يسمح لسكان الثغور بأن يكونوا سببا في تعكير صفو العلاقات الإسلامية الرومانية أو يكونوا مصدر تهديد وإزعاج للجيران؟ وماذا لو أن المعتصم سمع بالخبر ودعى قيادات وولاة الأمصار إلى قمة طارئة للتشاور ثم انفضت القمة دون أن يقدموا شيئا؟؟ وماذا لو أن المعتصم اكتفى ببعض عبارات الإدانة والشجب والاستنكار واستدعى سفير الروم وعبر عن قلقه بما حدث؟ وماذا لو أوعز المعتصم لوسائل إعلامه بتحميل مسؤولية ما حدث لسكان الثغور الإسلامية الذين استفزوا الروم وكانوا السبب في الاشتباكات؟

لاشك أن الأمة الإسلامية تغط في نوم عميق وتعيش في غيبوبة منذ زمن ولكنها لم تفقد عناصر السلامة وما زال هناك أمل في إفاقتها (لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين، لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأواء، حتى يأتيهم أمر الله. وهم كذلك"، قالوا: يا رسول الله وأين هم؟ قال: "ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس).أخرجه أحمد و الطبراني . قال الهيثمي في المجمع ورجاله ثقات.

إن هذه الطائفة التي ذكرت في الحديث تنغص على أعداء الملة عيشهم وتقض مضاجعهم وتجعلهم يحاولون ليل نهار القضاء على هذه الفئة واستئصال شأفتها من الوجود لأنهم يخافون أن يخرج من بين هذه الفئة القائد أو الزعيم الذي يوقظ هذه الأمة من غيبوبتها ويخرج المارد من القمقم وعندئذ تتلاشى آمالهم وتضيع جهودهم التي بذلوها طوال السنين الماضية سدى.

لقد عرف أعداؤنا وأدركوا يقينا أننا أمة بلا رأس وإن كانت الرؤوس كثيرة ولكن لا فرق بينها وبين رؤوس التيوس والخراف تساق سوقا وتجر جرا . إنهم يتآمرون على كل من بدت عليه علامات الزعامة والنجابة ويعزلون كل الشرفاء عن مواقع القيادة والصدارة، ويستهدفون كل من يحاول إنعاش هذه الأمة أو إفاقتها من غيبوبتها.

إن جسد الأمة المشلول والمقيد بالأغلال (الشعوب) يحتاج إلى رأس يبعث فيه الحياة من جديد ويفك أغلاله ويستخرج طاقاته ولن يتمكن أحد من فعل ذلك إلا بالعودة بالناس إلى كتاب ربهم وسنة نبيهم ، وحتى يحدث ذلك ، وحتى يظهر ذلك القائد فلن تقوم للمسلمين دولة ، وهذه الطائفة التي بشر بها النبي صلى الله عليه وسلم هى الأمل لنا، فيا سعد من كان في هذه الطائفة وهنيئا لمن صبر على اللأواء والعنت وقام بأمر الله لا يضره من خذله حتى يأتيه أمر الله.

 


1- ديوان المتنبي

2- ديوان عمر أبي ريشة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق