]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجدة .... تأبت جدائلها على القص / أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-19 ، الوقت: 10:03:08
  • تقييم المقالة:

وفي حزن شديد ....

تركنا الجدة ذات ضفائر غطت كعبيها وامتدت تقص جدائلها ليلة أمس ....

 الممرضات وهن - والحقيقة تذكر - على قدر من علم ..... تعالت صرخاتهن  وتوالت

لطمات وجوههن و الخجل من عريهن المتتالي فوق جسد الزوج الرميم علا وجناتهن ،

استترت أخرهن بعباءة نوم الجدة الملقاة  مبتلة  في نيل الدمع الساقط تحت رجليها ...

إحداهن اختطفت من بين يدي الجدة المقص إذ كانت تحاول قص جدائلها المستعصية عليه :

- عذرا جدتي ... جدائلك أعز ما نملك .

بضع خصلات من جدائل الجدة الممتدة تناثرت ، سقطت في بحر الدمع الساقط تحت قدميها

ترسم أجساد حفيدات

عاريات الجسد مستورات الروح يالخصلات تئن تحتها أجساد رجال الهندام ظلالا ..

- انظري جدتي خصلات جدائلك تغطيهن .... بنات حفيدك الناعس جدتنا مستورات

بجدائلك والعاري جدتنا هو قبيح

الوجه والسيرة حفيدك الهندام حليق الذقن .

- كلنا تعرينا حفيداتي ... ظل الهنام حفيداتي دوما تاج جدائلي !!

رددت كبيرة الممرضات :

- لطخ حفيدك الهندام يا جدتنا تاج جدائلك ليس إلا ....وبعض الماء يكفي !! 

اعترضت أخرى : 

-  ما لطخ إلا نفسه  !!  ... ما عاش من يلطخ جدائل جدتنا ....

أضافت ثالتة  :

- سيأتي  من بين رجاله من يعيد بريق تاج جدتنا 

تعاظمت الآهة في صدر الجدة  شقت على الممرضات قلوبهن 

- هو بعض مني يا حفيداتي ... هو بعض مني يقتل بعضا مني ويسفك على جسدي دمائه

... هو بعض مني ... يقتلني ويستبيح دم أحفادي  .... يستبيحني !!

- أين الهندام الناعق الناهق أشيب الروح ؟!

الممرضات نظرن وجوها متوارية في بعضها ، يرسمن بأيديهن إشارات تعني أنه يهاتف وجوها كانت لامعة هي خلف القضبان الآن ويجالس جسد المخلوع ممددا فوق سرير

المرض ، وتهاتفه شلة من أحفاد تطلق شررا تأمره 

فيفعل ، تأمره فيزأر في أبناء الناعس ... يقتل 

- قلت أين الهندام الأشيب ؟

ثم أسرت دون الصوت ...... هل يجني ثمار رجاله .... يحصي القتلى ؟

هل يسجن أحفاد الناعس في سجن بدلا من المخلوع ؟

هل يمسح عن شاربه الدم ، أم يقبض ثمنا من جارتنا الناعمة عليه المسجونة بين جدران أبناء العم ؟

هل قابل منهم ليلة أمس عفريتا ؟

هل نامت جنية أبناء العم في سرير الحفيد الهندام ؟

- أتبيض العنقاء يا أولاد ؟

أجبن بناتي ، أنتن أسوأ بنات حفيدي الناعس لكن معارف تعرفن فنون الفر وفنون الكر وتعرفن فنون غنج الجارة

الناعمة .

ثم صرخت :

- قلن لحفيدي الهندام إن دامت ناعمة للمخلوع السالف دامت لك ناعمة يا هندام حليق

أشيب !!

- تجبر ... قلن جدتي تجبر . ما عاد يسمع أعماه الخوف جدتي ...

- أعماه الطمع بناتي أعماه الطمع !!

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق