]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سلوكاتنا مرآة واقعنا .

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2015-09-14 ، الوقت: 20:15:58
  • تقييم المقالة:

السلوك اليومي مؤشر لمدى تحضر الشعوب وتخلفها ..

في الشارع تجد إنعكاس وعي الناس وقدرتهم على تجاوز إخفاقاتهم , هل الشارع الجزائري حقا يعبر عن سمو الوعي والرقي الإنساني ؟هل نجحت المنظومة السياسية في تخطيطها وتنميتها لتنشئ مجتمعا مكتفيا وآمن , مستقر , نقي في  أفكاره , في علاقاتهم فيما بينهم ..

أن السلوكات النحرفة والشاذة في كثير من أشكالها , بلغت حد التطرف في إستعمال العنف وأيضا بمختلف ألوانه , لفضيا وماديا , تعدي بالقتل , بالأغتصاب , بالنهب وعلى مستويات عالية ..

إخفاقات على مستوى اللغة , خروج النص عن مساره من القصدية التبليغية , والمساهمة في بناء النفس والمجتمع ..تكسير لغة المعرفة و طفح نظرات العجز اللغوي في حرب همها تفتيت الباقي من الهوية , الهويات المحلية التي  ذابت في عولمة الهويات المخصية و هويات مادية أيضا ..إغرائية بالأستهلاك , بالانفتاح على السوق ..سوق المعدة والشكليات ..لباس , تسريحات شعر , سيارات فاخرة و......

فشل ذريع في التأخي والتالف , نتج عن سياسة تهميش وإقصاء , مع تضخم الثروة وظهور الفوارق كحواجز طبقية ..منعت التداول على السلطة والتداول على أدوار التحرك الأجتماعي وتحول المجتمع على خلفيات تقسيمات جهوية رسمت السياسة العام للحكم ..

عطلت الحراك الأجتماعي أو جعلت منه مسرح كبير لعرائس خيال الظل أو فزاعات حقول الذرى ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق