]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الولي سيدي بلوطة

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2015-09-14 ، الوقت: 04:38:52
  • تقييم المقالة:

 

إنتبذوه , منعوه من التواجد في الأماكن العامة , وحرضوا الأطفال برشقونه بالحجارة ..النساء يتحاشينه في الطرقات, لعنة ترتسم على وجهه كقرني ابليس .حمل كل حاجاته وصعدالجبل , في عزلته وخوفه راح يصرخ ويهمهم بكلمات صاخبة مبهمة ومرات يتحدث بصوت مرتفع كأنه يوجه الخطاب لمن معه ..بدأ الرعيان يتناقلون أخبار عن سباع تجتمع عند المغارة , وأسراب من الملائكة تنزل من السماء , وضوء يشع من الحجارة ...وتاتيه طيور ضخمة بكل الوان الفاكهة ..وعسل يخرج من جذع البلوطة ,وانتشرت التخريفة بنكهة التقديس وأخدت النسوة تخترع كرامات الولي الدي يسكن المغارة.
كانت الكذبة كبيرة والخوف أكبر منها , صنع الرجاء و تحدث أعيان القرية ان ينزلونه ويمنحونه بيت فخما ليباركهم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق