]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قراءة شعرية من ديوان الشاعر فواد الكنجي (( احزان قلبي ))

بواسطة: فواد الكنجي  |  بتاريخ: 2015-09-13 ، الوقت: 01:46:52
  • تقييم المقالة:

قراءة شعرية من ديوان الشاعر فواد الكنجي (( احزان قلبي ))

 

 

أحزان قلبي  - ديوان الشعر العربي  - الطبعة الأولى  بغداد  ،  منشورات فواد الكنجي – رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 564 لسنة 1992 – تصميم الغلاف بقلم المؤلف ، عدد الصفحات (125 ) صفحة  الحجم (15×21) سم

 

ومن ديوان((  أحزان قلبي )) وهو ديوان لقصيده واحدة مطولة وهو أسلوب الذي عرف الشاعر( فواد الكنجي)  في كتاباته للقصيدة الحديثة اذ يختار مقاطع قصيرة ومفردات رمزية لتكثيف التعبير من خلال اقل مفردات وهنا   نختار هذا المقطع، ص(25-47 ).

....

 

-17-

قاسيا هذا الليل

يخاصمني الشتاء

يسرق ملاذي والحب

يفتح السحاب ،

وكل المطر

......

-18-

برق

ورعد مستجير

ثم المطر

....

... يطفأ الضوء ،

والمطر

يأخذ الطريق

 ممر يضيق...

 -19-

يحاصرني المطر..

...

مسافة تطول

والشارع

والرصيف

والمطر

-20-

يحاصرني المطر

يأخذني الدوار

انحني

اسقط

اموت

ا   ...   م ...   و ...   ت

-21-

و لا نهار

أن رد الهدبين نار

-22-

يجلجل قلبي

عمره الرتيب

يطحن أوصاله ،

بين صفائح الفلز والحديد

-23-

تحت سقف كئيب ،

بقلبي الحزين

احمل جراحي

وأقيم

-24-

عام ... و عام

أتسأل:

كيف سأنتحي

..!

ضلعي على الرصيف

-25-

كيف سأزحف أليه ...؟

وانأ المأخوذ

في حرائق الطريق

...؟

-26-

ما ضاع – في الركن – هنا ،

ستسال أشرعتي في الغد:

أين أنت ماضي...

...!

-27-

أين المستقر في مطاوي الرياح..

..؟

أين بغداد

    بغداد

           بغداد

                  بغداد

اه كم احبك يا بغداد.....

...!

-28-

بغداد،

أين الملتقى ،

و الأنس

و الذكريات...

....؟

-29-

وأين فينوس ...؟

فينوس بروحي

شمس هذا لنهار ،

تنضح في دمي شوق الأعوام

-30-

ورعشة الحب

في لهاث القلب ،

طريا يحي فينوس

منذ ذاك النهار

وكيف...!

أنا دون أن أنام

منذ  ذاك الزمان...

...!

-31-

آه .. فينوس

كم أود لو أراك

 واراك

واراك

واراك

آه .... يا حبي الحزين

..!

-32-

غدا سأودع هذا المدار

فتراني عاشقا لمجيء الضحى ،

يولد ... و بفم العناق

 فارم أعوام الجحيم في الرماد

-33-

فهنا ،

نسجت الأعوام بكل الاختناق

بكل ارق .. وانين

إعياء .. ونزيف

صداع.. و ارتعاش

قيظ .. واحتراق

-34-

اكتئاب ..  وخوف

تعب .. وحزن

دمع .. وبكاء

قلق .. وخوف

-35-

فزع .. و ويل

الم .. وانتظار

وبرتابة كل الليالي الرماد

-36-

ما ضاع هنا عمرا

تعاقب على فعله التاريخ ،

وإعياء السنين

ودون أشرعة للصلاة

و لا صباح...

...!

-37 –

فلا تسالوا الواقفون هنا ،

ولا العيون المغشاة بالسود ،

عن هذا الرماد...

...!

-38-

فانا هنا رابض في الطرقات

غريبا

وحيدا

اعوي بكل الاحتصار

....

...

نحو الزوال

...

رجعه البعيد

 يعانق مسافات الليل

.....

-39-

مطرحي هنا ، ظنينا

ثمل على السرير

يستعيد الضفاف ملوثا

من كل ضم .. و فك

تلويه الوسادة بألف جراح

.....

فهل أنام.....

...؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق