]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

«مانيش مسامح» .. شعار مُواطني قابل للاستثمار الثوري!

بواسطة: صابر النفزاوي  |  بتاريخ: 2015-09-12 ، الوقت: 21:25:33
  • تقييم المقالة:
شعار «مانيش مسامح» ليس مجرّد عنوان "مغلق" لحراك مناهض لمشروع قانون المصالحة بل هو شعار مكثَّف يستوعب جميع الدعوات التحررية والمطالب الثورية ،، فبعد عبارة"مانيش مسامح" هناك ثلاث نقاط مسترسلة [Des trois points de suspension] يمكنك أن تضع مكانها كلَّ ما يتحدّد نقيضا وضديدا للثورة واستحقاقاتها ، فهي تعبير اختزالي قابل للتوظيف الشعبي والاستثمار السياسي العام بما يجعلها نقطة على خط زمني متصاعد يصل بها إلى لحظة "أيْقنة"(1)  لثورة قادمة ، خاصة أنّنا إزاء شعار مُواطني بامتياز يُسند الموقفَ الاحتجاجي إلى ضمير المتكلّم ويجعل من الوعي الخاص أداة من أدوات التغيير ...  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق