]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(100) المقال المئوى بعد 25 يناير .. للكاتب الفنان : محمد سراج _ سكرتير التحرير بجريدة المساء والمستشار الإعلامى للأمم المتحدة

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2015-09-11 ، الوقت: 11:38:23
  • تقييم المقالة:
(100) المقال المئوى بعد 25 يناير .. للكاتب الصحفى الكبير : محمد سراج _ سكرتير تحرير المساء .. والمستشار الإعلامى للأمم المتحدة ‏5 سبتمبر، 2015‏، الساعة ‏08:46 مساءً‏ العامةالأصدقاءأنا فقطمخصصةالأصدقاء المقربونJournalism Seragرؤية كل القوائم...محمد سراج مخرج صحفى بجريدة المساءالعائلةمنطقة ‏‎Abu Za`Bal, Al Qalyubiyah, Egypt‎‏‏جريده الجمهوريه‏‏دار الجمهورية للصحافة‏‏دار التحرير للطبع والنشر- الجمهورية‏‏صحفي‏‏جريده الجمهوريه‏‏جريدة الجمهورية‏‏دار الجمهورية للصحافة‏‏جريدة الجمهورية‏‏جريدة الجمهورية‏‏جريدة الجمهورية‏عودة للخلف المقالات    عندما يأتي المساء
المقال المئوي بعد 25 يناير

بقلم: محمد سراج       Tweet   4/9/2015 2:31:24 PM   اتذكر أول مقال كتبته علي صفحات "المساء" تحت عنوان سلسلة مقالات "عندما يأتي المساء" كان بتاريخ 8 أبريل 2011 بعد يوم ميلادي بيومين وهو بالفعل ميلاد جديد.. وأتذكر أيضا عندما كنت أراسل جميع الصحف وتنشر رسوماتي وآرائي علي صفحاتها اليومية والأسبوعية وذلك منذ أكثر من 30 عاماً مضت أي قبل عملي الرسمي بصحيفة يومية كنت في قمة السعادة لنشر ما أرسله للجريدة وكان أهالي القرية التي ولدت فيها يشترون الأعداد يحتفظون بها.. من هنا تعلمت أن أي صحيفة ناجحة تجعل القاريء نصب عينيها في كل ما تنشره وتجعله شريكا أساسيا في تحرير العدد.. ودائماً أسرة تحرير الجريدة تراهن علي ذكاء القاريء وتساعده في تكوين وجهة نظره بدون تأثير ولا ضغط بعيداً عن التطويل الممل أو الاختصار المخل.
إذن دور الكاتب أو المحرر ينتهي بإجازة ما كتبه وتسليمه للنشر وجبة دسمة للقاريء تجذبه لجريدته بعدها يذهب ويغوص في خضم الحياة ليقطف ثمرة أخري ليقدمها لقارئه فالجريدة دائماً تقدم موضوعات مهضومة للقاريء كوجبة دسمة لينال ثقته ويحظي بالفوز به دون الإصدارات الأخري رغم أن كثرة الصحف تفتح للقاريء باباً جديداً يشارك من خلاله في الآراء والتعليقات والمراسلات بالرأي والصورة إذاً لابد من عدم تأخر البيانات الرسمية كي لا تجعل وسائل الإعلام والصحف تجتهد في الحصول وبث ونشر الخبر لتمنح قارئها ومتابعها حق متابعة الحدث.. وأيضاً تمنح المحرر حق الحصول علي المعلومات الصحيحة من مصادرها ولو تابع المسئولون كتابات كبار الكتاب في مقالاتهم وعلامات الاستفهام.. التي يدور حولها المقال لأدركوا المشكلة في أولها ووأدها في مهدها بدلاً من التفحل وصعوبة حلها لأن الكاتب والمفكر الوطني هو بمثابة قاطرة التقدم لوطنه في ظل هذه الأحداث المتسارعة والمتلاحقة حولنا وفي جميع انحاء العالم فإذا كان القاريء شريكا أساسيا في أي اصدار ورقي أو اليكتروني أو وسيلة اعلام مسموعة أو مرئية فالكاتب هو ضمير الأمة ومؤرخ لعصره وموثق للأحداث التي تدور حوله في حينها ومرجع للأيام القادمة. 
ولتبقي كلمة وهي حق القاريء : 
* جمال سليمان محمد عضمه ــ القليوبية : نأمل من السادة المرشحين في جميع الدوائر بمحافظات مصر بمرحلتيها الأولي والثانية لمجلس النواب في الأيام القادمة أن يترجموا نشاطهم علي أرض الواقع علي شكل قافلة طبية أو تشجير وتنظيف الشوارع أو مساعدة الحالات الفقيرة ويتركوا بصمة في قلب المواطن بدلاً من مخلفات اليفط وتلطيخ أسوار المنشآت الحكومية بشعاراتهم. 
* عمر الخولي ــ الخانكة : بما أن الانتخابات بدأت والترشح بدأ نرجو من المرشحين أن يتنافسوا علي توظيف الشباب ومن يحقق نسبة أعلي يستحق حصد الأصوات. Articles
 
When evening comes
Centennial article after January 25

By: Mohammad Siraj
Tweet
4/9/2015 2:31:24 PM

 
   
I remember the first article I wrote on the pages of "Evening" under a series of articles, "When evening comes," was dated April 8, 2011 after on my birthday two days later the title of which is already the birth of a new .. and also I remember when I Orussel all newspapers published my drawings and my views on the daily and weekly pages since more 30 years ago, before the formal practical daily newspaper I was very happy to publish what sent him the newspaper and the people of the village where I was born buy the numbers keep them .. From here I learned that any successful newspaper makes the reader in mind at all what is published and make it a key partner in the edit number .. and editor of the newspaper family always betting on the intelligence of the reader and help him in the formation of his point of view without the influence of pressure and not far from boring or lengthening the shortcut crowbar.
So the role of the writer or editor ends leave what was written and handed over to post overeat to the reader is attracted to his newspaper, then go and dive into the midst of life, picking the other fruit to make to the reader Valjradh always offer digestible to the reader meal calorie topics to gain his confidence and is favored to win it without the other versions despite the fact that the large number of newspapers open to reader Pope a new shared through which the views and comments and correspondence opinion and the image if necessary to non-official data delayed so as not to make the media and newspapers strive to obtain and transmit and spread the word to give the reader and Mtabaha right to follow the event .. and also gives the editor the right to get the right information from their sources, even continued Officials the writings of great writers in their articles and question marks .. which revolves around the story of realized the problem in the first and Oodha in the bud instead of Altvhal and difficult to solve because the writer and National thinker is like a locomotive progress to his homeland under these rapid and successive around events and throughout the world. If the reader a key partner in any version or a paper or an electronic media outlet audible or visible writer is the conscience of the nation and the historian of his time and documented the events that revolve around it in a timely and reference for the coming days.
To keep the right word, a reader:
* Jamal Suleiman Mohammed Edmh Qalubia: We hope the gentlemen candidates in all constituencies governorates of Egypt's First Bmrahltha and the second for the House of Representatives in the coming days to translate their activity on the ground in the form of a medical convoy or afforestation and cleaning streets or helping poor cases and leave the imprint in the heart of the citizen instead of Alevt residue and staining the walls of government facilities slogans.
* Omar Kholi Khanka: Since the election began to run and began to hope that the candidates have to compete on the employment of young people and achieves a higher proportion of votes won worth.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق