]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سوريا وألف مبرر لتكريم الرئيس مبارك . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2015-09-02 ، الوقت: 14:08:10
  • تقييم المقالة:

في إحدي اللقاءات التليفزيونية  التي إجريت للحديث عن حملة تكريم الرئيس مبارك ورد اتصال من أحد المشاهدين يستنكر فكرة  تكريم الرئيس مبارك  ويبحث عن مبرر واحد يدعونا للمطالبة بهذا ا التكريم !!!  وبعيد ا عن كل ما قدمه  الرئيس مبارك لمصر حربا وسلما على مدار 62  فلهذا المتصل ولمن يتبنون نفس الفكر  ادعوهم  لأن يفكروا في  مصيرهم ومصير ابنائهم  لو فعل الرئيس مبارك كما فعل بشار الأسد وتمسك بالسلطة لعلهم  يجدون  المبرر الذي يبحثون عنه !!!

  اكتب تلك الكلمات  بعد رؤيتي لصورة طفل سورى وجد غريقا  علي إحدى  السواحل التركية أثناء فرار أهله لليونان ، اكتب تلك السطورة بعد أن رأيت تلك الصورة البشعة وغيرها الكثير مما يوضح المأساة التي يعيشها هذا الشعب وهى الماسأة نفسها التي كان من الممكن أن يعيشها الشعب المصري لو تمسك الرئيس مبارك بالحكم كما فعل بشار هذا الذي يطلق عليه المصريون البطل في الوقت الذي لا يجدون لمن تخلى  عن السلطة في غضون 18 يوما حقنا لدمائهم  مبررا واحدا لتكريمه 

لو  نظرتم إلى سوريا وغيرها من بلاد الربيع العربي كما تسمونه فستجدون بدل المبرر الواحد لتكريم الرئيس مبارك آلاف المبررات  ففي حين  تمسك بشار بالسلطة بحجة أنه يدافع عن بلاده ليبقى وبجواره أبناؤه  في قصورهم فلم نرهم غرقي علي الشواطئ ولا لاجئين يعانون مر المعاناة على الحدود لم نرهم  يفترشون الأرض في الشتاء حيث البرد  والمطر ولم نرهم وقد أحرقتهم الشمس  بأشعتها وهم لا يجدون ما يحجبها عنهم  في  حين فعل بشار ذلك  فوصل الشعب السورى لما وصل إ ليه اليوم رأينا المصريين  في بلادهم في منازلهم  يعيشون حياتهم بين ذويهم  في الوقت الذي يمكث فيه الرئيس مبارك وأولاده في  السجون مضحيا  بنفسه حتى يجنبنا هذا المصير وبعد كل هذا لا نجد مبررا للمطالبة بتكريمة !!!

إن من يبحث بعد كل هذا  عن مبرر هو أنا لكنني لأ ابحث عن مبرر لتكريم الرئيس مبارك بل عن مبرر جعله يضحي بنفسه ويتحمل ما يتحمله الآن من أجل شعب فاق في جحوده ونكرانه شعوب الأرض 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق