]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

أفرحوا وصفقوا للقادة !

بواسطة: علي محمود الكاتب  |  بتاريخ: 2011-12-18 ، الوقت: 17:24:32
  • تقييم المقالة:

أفرحوا يا ربعي ويا شعبي بمختلف أطيافه ، فقد جاء الفرج وولى زمن الكرب ،حيث قررت الفصائل الفلسطينية وبلا أستثناء ، وبعد شد وجذب ودراسة مستفيضة واجتماعات متكررة على إلغاء جميع مظاهر الاحتفال بذكرى الانطلاقات التنظيمية المجيدة  ، وتوجيه تلك الموازنات المخصصة لهذا الغرض للعمل على سد حاجات الفقراء وعلاج الجرحى وكفالة الأيتام ودعم أهلنا في القدس !!

وأنهم قرروا وأخيراً تقديم الاعتذار لجميع فئات الشعب عن ذلك الدرب من البذخ والذي سلكوه منذ القدم لتذكيرنا في مهرجاناتهم السنوية بأعمالهم البطولية وصمودهم ضد الاحتلال !

أفرحوا جميعاً فقد سمعت والعهدة على ذمة الراوي أن قائداً فلسطيني قرر التمرد على واقع الاحتفالات بجمعه اليافطات الحزبية من فوق أعمدة الكهرباء المتهالكة لحياكة الملابس لابناء المخيمات لحمايتهم من برد الشتاء !

أفرحوا فلن يبقى بعد هذا القرار ، بين أبناء شعبنا لا فقيراً ولا عاطلاً عن العمل ولا متسولة تجوب أسواقنا الأسبوعية تساومها الذئاب على عرضها مقابل منحها ربطة من الخبز لإطعام صغارها !

فالقادة قد نهضت ضمائرهم من السبات الطويل ، وقرروا التوجه نحو استثمار هذه الأموال  الطائلة والتي ينفقوها لرفع الرايات ، في أعمار البنية التحية للوطن وبناء المنازل التي هدمتها آليات الاحتلال العدوانية !

أفرحوا يا أبناء غزة الصامدة فلن يضطر خريج الجامعة بعد اليوم ، القيام بشراء تكتك أو سيارة من عصر خشبة باشا لامتهان أسلوب التسول الحضاري ، فقد أفاق قادة التنظيمات من غفلتهم وسيعملون جاهدين على توظيف الأموال بعيداً عن أنفاق الموت وستعج غزة بضجيج المصانع وتأسيس الشركات !!   

أفرحوا ……نعم حان وقت سعدكم ، فعمر أبن الخطاب لم يمت ولم يندثر أرثه فقد أصدر قادة التنظيمات الفلسطينية تعميمً داخلي سرياً وخجولاً ، ينبه ويشدد على جميع أبناء الفصائل بضرورة وضع مصالح الفقراء فوق مصالح الجميع !

أفرحوا وزغردوا  أن شئتم ، فقريباًَ تعمل محطة كهرباء غزة بكامل طاقتها وسيكون لنا دور فعال ومركزي في شبكة الكهرباء الإقليمية والدولية !

أفرحوا وليدق المزاهر كبيركم قبل صغيركم ،العاقل فيكم قبل المجنون ، فالمياه العذبة ستدخل كل بيوتنا ،وخاصة بقطاع غزة وسيرتاح كل مواطن من ملوحة المياه ومن شراء تلك الملوثة والمسماة زوراً وبهتاناً بالمياه العذبة !!

أفرحوا وصفقوا للقادة …..

نعم أفرحوا فقد وعد قادة التنظيمات الفلسطينية  بفيض من الأموال التي جلبوها دعماً لشعبنا ، لحل أزمة البطالة ،وسترمى الدولارات بنواصي الشوارع والمخيمات وسيكتفي القادة بالتعبير عن سعادتهم بذكرى الانطلاقة التنظيمية ،بتوجيه الخطابة والزعيق والنهيق والتغني بالبطولات الحزبية المزيفة عبر المذياع المحلي وزيارة قبور الشهداء والترحم عليهم وعلينا !

أفرحوا فقد آمن القادة وأخيراً ، بزهد الخليفة عمر بن عبد العزيز وسيتركون مظاهر البذخ والإسراف التي سادت مهرجاناتهم منذ بداية نكبتنا فيهم ،وسيكتفون بارتداء ثوب واحد وخطاب موحد نحو العدالة الاجتماعية والوحدة الوطنية !

فأخيراً قد هداهم الله وقد أقروا بقوله تعالى (إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً ) (الإسراء:27(

وأيقنوا أن الاحتفال بانطلاقتهم الحزبية يجب أن يكون صامتاً وبطعم العلقم والذي يشابه لحد بعيد ما يعانيه المواطن من عذابات الفقر !


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق