]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تاهت أمالي

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2011-12-18 ، الوقت: 16:20:11
  • تقييم المقالة:

 

في طريقي أنا كنت ماضي
وأنتي بالنسبة لي أصبحتي من الماضي
وجرحك يا بنت الناس خنجر ماضي
..............................
...
يوم عرفت أدركت أني أعيش الحاضر
وفي سبيل إرضائك كنت دائما أقول حاضر
وقلبي دون أن تطلبيه كان حاضر
..............................
.......
في عينيك قرأت مستقبلي
وأنتي بجرحك هدمتي مستقبلي
وبعدك يامهجتي ضاع مستقبلي.

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • wilden | 2011-12-24
    الخذلان، الخداع، الخيانة،  ثلاث كلمات ان اجتمعت على روح المرء افنته، الجراح لا يداويها الا الزمن، والنهايات التعيسة لا تطويها  الا البدايات الجديدة، المستقبل لا يضيع مادام قلبك وفكرك سليم......ولدان 
    • نورالدين عفان | 2011-12-25
      ((....المستقبل لا يضيع مادام قلبك وفكرك سليم.......))...صدقتي ياأختي ولدان إن ضاع شيئ فنحن بالتأكيد من ضيعناه بإستغراقنا في أحزاننا وجروحنا التي لاتنتهي ..بارك الله فيك على النصيحة المباركة ....وأبعد الله عنا شر الخذلان والخداع والخيانة ....شكرا لك ياولدان على مرورك العطر الذي أسعدني بكل تأكيد حفظك الله ودمتي أختا عزيزة ...
  • طيف امرأه | 2011-12-24

    ميلة حروفكم نور

    كما النور في ما بين المساحات هل ّ..واكتمل

    الجرح لا ينساه المرء يتنساه ,,ومع مضي الزمن نخنده بحكمة ما

    والماض يصبح مجرد رماد مندثر

    سلمتم

     لحرفكم انحناءة تقدير

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق