]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدّر المرصوف في تهنئة فارسنا سول رؤوف

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2015-08-21 ، الوقت: 23:18:00
  • تقييم المقالة:

الــــدُّرّ المرصوف في تهنئة فارسِنا "سول رؤوف" 

البشير بوكثير

  إهداء: إلى ابن شقيقتي "رؤوف سول" أهدي هذه السّطور بمناسبة نجاحه في البكالوريا شعبة علوم تجريبية.. وكم كان والده رحمه الله يطير شوقا لمعانقة هذه اللحظة التّاريخية.

اليوم سطعت الأنوار، وتبرقشت الدّار بالنُّوّار والأزهار، وتلألأت وجوه الكبار والصّغار، بالبِشر والانشراح ، حين نادى منادي الفلاح، أنّ الفتى " السّولي " الجحْجاح، حازَ شهادة النّجاح، دون جلَبة  أو صياح ، بعد سنوات الكدّ والكدح والجراح، فلا غروَ أنْ  يتبسّمَ الياسمين ويتضوّعَ الجوريّ الفوّاح ، ويُزهرَ الفلّ والأقاح، ويترنّمَ الطيرُ الصّدّاح، فوق هاتيك الأفنان والبطاح، مُعلِنا الفرحةَ الكبرى ومعها تباشير النّصر والارتياح. كان يوما جميلا، ساقه الله نسيما عليلا، وظلاّ ظليلا ، أنعش قلبا كليلا،  وأحْيا صدرا لايزال عليلا ، بفَـــقدِ من كان والدا عزيزا مُعيلا، عاش شامخ الهامة أصيلا، راسخَ القامة نبيلا ، لم يعشْ بين أسرته  إلاّ قليلا ، لكنّه ترك أثرا جميلا ، وذِكرا محمودا جليلا ، وما بدّل تبديلا .

سَتقَــــرّ في الجِنان- بمشيئة الرّحمن -عينا والدك "عبد الحميد"، الذي كان يدّخرُك لمثل هذا اليوم المشهود السّعيد، ليَراك رجلا يسطّر أبهى صور المجد المؤثّل التّليد، في ذكرى هذا العيد المجيد، عيد استقلال البلاد، من براثن الاستعباد، وهاأنتَ ذا تحقّق المبتغى والمراد، وتثلج الصّدور وترطّب الأكباد، وتحافظ على إرث الآباء والأجداد.

لعمري إنّك اليوم أوقدتَ الشّموع، وأيقظتَ الفرحةَ الكبرى من الكرى والهجوع ، وأنرتَ البدرَ فهو يحسدك في السّطوع، وألهبتَ المُقلَ بالدّموع، لكنّها دموع الفرح والشّكران، لله الواحد المنّان، على التّوفيق والإحسان.  

     الخميس: 22 رمضان 1436هـ/ 9 جويلية 2015م


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق