]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فخر وانكسار

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2015-08-21 ، الوقت: 23:02:40
  • تقييم المقالة:

- فخرٌ وانكسار 

البشير بوكثير 

أنتشي وأشعر بالفخر عندما يُكرَّم أبناء بلدي خارج الدّيار، وأنتكس وأستحي عندما يُهمّش هؤلاء الأخيار، في جزائر الثّوّار..

كثيرة هي الأسماء الجزائرية التي تصنع الفرحةَ والإبهار، وترفع لواء الشهداء الأبرار، وتذود عن شرف الأحرار، في سباسب القفار، بل في أعرق جامعاتِ ومعاهد الدّول التي تُقدّر قيمةَ العقل بلا محاباةٍ وبلا وَلاءٍ للعشيرة أو لأهل الدّار.

وكم أحزنني أن تفقد الجزائرُ جهود أبنائها الميامين، وأنْ تقلبَ ظهرَ المجن للمخلصين، بل وتكرّم من سبّ الشهيد ولعنَ الوطن والدّين. وفي زفرةِ الأنين، وحُرقةِ العصب والوتين، أزفّ أصدقَ التهاني، وأخلص الأماني لرمزيْن قمقاميْن من رموز الثقافة والإبداع في جزائري الحبيبة كانا خيرَ سفير للمثقف المبدع المستنير..

أحدهما سي عياش يحياوي ابن عين الخضرة الباروكبير الباحثين في هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث بدولة الإمارات، وصاحب التتويج الأخير بجائزة العويس للإبداع، أمّا ثانيهما فهو شاعر العرب بلا منازع ابن عين آزال محمّد جربوعة صاحب رائعة " قدر حبّه.." والمسلسلين الشعريين "حيزية" و"الساعر"، بل صاحب الموسوعات الفكرية والأعمال الشعرية والروائية التي جعلت من دهاقنة الفكر وقادة الرّأي في المشرق العربي يقفون موقف الإجلال ، أمام أصالةِ هذه الأعمال.

وفي الأخير ..أبثّ حزني على الجزائر العميقة، التي تقتل مُثقّفيها، وتُكرم مُتلفيها ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق