]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين المنام واليقظة

بواسطة: سمرمحيسن  |  بتاريخ: 2015-08-21 ، الوقت: 16:58:12
  • تقييم المقالة:

قتربي...إقتربي...إقتربي أكثر اليومَ من شفتيكِ سأثأر أعلنت الحرب مولاتي وأقسم لن أخسر سأناضل من أجل الموجِ الأسمر أقطفُ طيبَ الكرز الأحمر
وإن واجهتني أناملك أقبلها
ودون الخمر من عينيك أسكر
عربيةٌ أنتِ والعربيةُ من الطهر أطهر
أما أنا شاعرٌ مبعثرٌ في صحراءالعمر
سقاه حبك فأزهر
هيا تقدمي أكثر ...أكثر
فقد أمضيت العمر على أعتابقلبك أسهر
ماأجمل عينيك حين يغفو فيهما المساء
تصبحين في لحظة أميرةالنساء
أقف أمامك وقفة الأطفال الأشقياء
فأنت حبيبتي ,دائي, والدواء
كل شيء فيك يصرخ أنك حواء
في عينيك لؤم الثعالب طهرالأنبياء
لسعة شفتيك مزيج من الثورة والحياء
طفلتي وصفك لا بدء فيه لا انتهاء
أيا امرأة تنطق على لسانها ملائكة السماء
أيا امرأة أضاءت في الروح عواطف ظلماء
كوتني بنارها وقالت من الكي يأتي الشفاء
أدخلتني جنتها فكنت في الحب أول الشهداء
قبلتني فانتظرت المزيد منها فقالت
لانملك في الحب كل ما نشاء
يا فتى كن قنوعاً فالقناعة كنز الضعفاء....

قلم:سمرمحيسن

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق