]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

عن أي ثامن مارس يتحدثون؟

بواسطة: تسليت أونزار  |  بتاريخ: 2015-08-19 ، الوقت: 23:06:25
  • تقييم المقالة:
لكل عصر آذانه، و عصرنا له أكثر من آذان، و بما أن العالم خص بعض الأيام بأسماء، فسيكون الكلام هنا عن آذان أسموه باليوم العالمي للمرأة.     الحديث في هذا الموضوع بدأ يأخذ طابع الابتذال، بالنظر لحجم التوصيات في حق المرأة و مقارنة مع واقعها الذي يتغير بسرعة السلحفاة أو لا يتغير أصلا أو يتدهور أحيانا. لكن لا ضَيْر في وضع بعض النقاط على الحروف و توضيح بعض الرؤى التي ربما يتم تجاوزها في حَمِية الاحتفالات بهذه المناسبة السنوية. لنفتح صفحات تاريخ أرادها البعض أن تطوى، و نذكر بمكانة المرأة عند الشعب الأمازيغي الذي جعلها و الأرض سواء من حيث القيمة، لتشاركهما في عناصر الخصوبة و الانتماء و الهوية و لما لها من دور محوري في الأسرة و القبيلة. يكفي لقبها “تَمْغارت” الذي يعني الزعيمة أو القائدة، على غرار “أمْغار” و الذي هو القائد. أيضا يكفي معرفة أن الأسرة عند الأمازيغ كانت “أميسية"، أي أن الأم كانت هي المحور و الأصل و الأبناء كانوا ينتسبون إليها، قبل أن يتم فيما بعد و لعدة ظروف منها اقتصادية، ظهور الأسرة “الأبيسية”، حيث بدأ الرجل يأخذ دور الريادة مع تراجع مكانة المرأة، مع العلم أن مهامها لم تتراجع أو  تنقص، بل ظلت مسؤولياتها كثيرة، إن لم نقل زادت. المرأة الأمازيغية كانت ذات حقوق وازنة و شاء الزمن مع رجالاته تغيير مسار الأمور، و لن يكون يوم 8 مارس يوما للمطالبة بالحقوق، أبدا، بل أيام السنة كلها هي مواعيد لها من أجل العمل على “استعادة” ما ضاع منها عبر رحلة الزمن، لصالح قرينها و منافسها في الحياة؛ الرجل. من جهة أخرى، و لمن يتداول باستهزاء الحديث النبوي الشريف “ناقصات عقل و دين”، و لمن يستوعبه على قدر مادته الرمادية، لا بأس من توضيح مبسط لهذه المقولة التي جفت الأقلام من خطها وملت الألسنة من تكرارها. فنقصان العقل يا سادة، المقصود به العقل التجريبي المكتسب، أي مجموع التجارب الحياتية، فمقارنة مع الرجل، نجد المرأة عامة أقل تجربة، باعتبار الرجل في غالبية المجتمعات أكثر تحررا، وانطلاقا و هو القائم على الأمور و أكثر أسفارا و مغامرة منها، و هذه الأمور تكسب خبرات حياتية كثيرة. في حين أن المرأة غالبا ما تهتم بشؤون البيت و بعالمها الصغير إما لطبيعتها أو بوصاية من المجتمع، الشيء الذي يجعل عقلها التجريبي المكتسب أقل درجة من عقل الرجل. أما بخصوص نقصان الدين، فهذا جلي بالنظر لطبيعتها الفسيولوجية، إذ بسبب الدورة الشهرية فهي لا تتم صلاةً و لا صياما. ما تقدم كان قنطرة للوصول إلى التمثيلية العالمية ليوم المرأة الذي يخدرون به عقول بعض النسوة، مستغلين وضعياتهن الاجتماعية للظهور في الإعلام أو إنجاح حملة تبرعات، لتبقى الأوضاع على ما هي عليه حتى العام المقبل و حتى إشعار غير محدد، فقد صارت المرأة مادة خصبة للإعلام، تماما كالطفل و الفقر، مواد خصبة لتحريك النفوس الحساسة. حملات توعية لا تتعدى التجمهر في الشارع أو اجتماعات القاعات، هي وسائل شرعية لدَر الدخل و كسب تعاطف الممولين و المواطنين في آن، من خلال صور إشعاعية مؤثرة لا يحس بجمرها إلا أبطالها. في فوضى هذه التمثيلية، نتساءل عن أية حرية و حقوق نريدها للمرأة؟ علينا أن نعلم أن قضية تحرير المرأة أو المطالبة بحقوقها، هي مسألة غير منفصلة البتة عن المطالبة بحقوق باقي الفئات المجتمعية كالعمال و الفقراء و كل من دهسته آلية اللاعدالة. وضعية المرأة إن كانت مزرية، هي وليدة سياسة مجتمعية وضعها الرجل، كما باقي ضحايا التهميش و الفساد، و إصلاح وضعها مرتبط بإصلاح أوضاع كل الضحايا. من العيب أن يخرج علينا الرجل اليوم بشعارات تُلهب اللافتات بحقوق المرأة و وجوب منحها المكانة اللائقة بها كمواطنة و كإنسانة، من العيب هذه الخطابات و الرجل هو القائم على الأمور و واضع الأحكام و القوانين و هو المشرع و مسطر خط سير الأمور. من النفاق أن نضع المشكل بأيدينا، و نندد أمام الملأ باستفحال الوضعية! 8 مارس ما هو إلا أضحوكة على ذقون النساء من بنات الشعب، مرَّت عبر الجمعيات الحقوقية و استقرت عند الأحزاب السياسية مثل “كركوزة” يتغنى بها هذا و يستشهد بها ذاك، ليستفيد الكل من عَرضها، و لتعود هي أدراجها خاوية الوفاض، لتبقى وحيدة أمام فقرها و طغيان زوجها و تحرش الشارع، و أمام كل ما يسحق الظهر و النفس! في الغرب نادوا بحرية المرأة فصارت سلعة يتمعش بها الرجال، .. عالم الموضة و السينما و الإشهار.. كلها مجالات استثمرت المرأة باسم التقدم و الانفتاح و المساواة، حتى تركتها من دون روح أو إرادة، و صارت المادة هي المبتغى الأول و الأخير و الأسمى. الحرية و حقوق المرأة لم تكن يوما عبارة عن سهرة ليلا خارج البيت، أو تدخين سيجارة و شرب كأس، أو ارتداء ملابس إغواء بدعوى هذا جسمي ولي عليه كامل الصلاحية، و لا بمعاكسة الرجال، .. لم تكن أبدا بتقليد الرجل في بعض أفعاله التي قد تكون لا أخلاقية. الحرية هي حرية فكر و حرية استثمار هذه الحرية في أمور أسمى لبناء هذا المجتمع، أن يعرف كل ما له و ما عليه دون الاعتداء على حق الآخر، و أن يعيد الرجل نظره في اختلالاتٍ عدة هو سببها و هم منتجها. أن نكون في مجتمع “أبيسي” أو ذكوري لا يخول له حق التلاعب بحقوق من جعلهم تحت وصايته، فهو الملام الأول إن فلت زمام الأمور. كي تستعيد المرأة مكانتها و حقوقها، فعلى المجتمع أولا أن يحرر نفسه من عقول استلبته فكريا و استغلته على جميع الأصعدة، مخلفتا مَناخا ترتع فيه و يخدم مصالحها، و الرجل هو المعني الأول بإعادة هيكلة الأمور و تصحيح سياسة اجتماعية جعلت من الذكر المهيمن كما الديك في خم الدجاج. انتشال المرأة من وحل الظلم و التهميش، ليست مجرد شعارات للتغني بها موسميا و ليست مسؤولية المرأة وحدها، بل هي مسؤولية مجتمع بأكمله، و لن يفلح الأمر ما لم يُنظر أولا إلى إصلاح باقي الاختلالات الحياتية من فقر و بطالة و صحة.. فلا يمكننا المطالبة بحقوق المرأة وحدها و بيئتها مسحوقة، و لا يمكننا مطالبتها بتنشئة أجيال فعالة و هي فاقدة لأدنى مقومات العيش الكريم. سادتي، فاقد الشيء لا يعطيه، و المرأة في حاجة إلى مشاريع تضمن لها و لأسرتها دخلا كريما و في حاجة إلى محو أميتها و توعيتها، أكثر من احتياجها لمظاهرات أو تجمعات باسمها. دمنا نساء و دمنا رافضين لأي استغلال باسمنا.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق